مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص             نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم             فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية             للا اسماء بسيدي مومن .. شارع رئيسي بمواصفات قروية ..             العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب             قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص


نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم


فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟


العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب


مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

إعدام صدام حسين والآخر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 دجنبر 2013 الساعة 01 : 13


محمدية24 

بقلم تاج الدين المصطفى.


إن إعدام صدام حسين مسألة غريبة وجديدة على الأمة العربية في الألفية الثالثة من الميلاد، لأنه أول رئيس دولة تعرض للإعدام عن طريق محكمة صنعها الاحتلال الأمريكي لتنفذ مخططاتها الخبيثة في الشرق الأمريكي وبالخصوص يوم عيد الأضحى.

هذا المنتوج الأمريكي سال وسيسيل مدادا كثيرا من الأقلام ، فاختلفت هذه الأقلام بين مواقف الكتاب: منهم من بارك هذا الإعدام ومنهم من رفضه ومنهم من اتخذ موقفا محايدا.

بعض الكتاب بارك هذا الإعدام واعتبره درسا لكل حكام العرب، لأن هؤلاء الحكام لايهمهم إلا الكراسي أما شعوبهم فإلى الجحيم، أما الحاكم العادل، فكلما تقرب إلى شعبه، كلما اكتسب منه مناعة ووضع حدا للعملاء والخونة. الشعب يتقوى بحاكمه العادل والحاكم العادل يتقوى بشعبه الوفي فليتحما في قوة ضاربة ضد كل احتلال، هؤلاء اعتبروا صداما طاغيا استبد بحق شعبه الذي كان ينتظر المناسبة للإطاحة به، فكان لهم ذلك ببيع بلدهم للمحتل الذي دمر بلدهم فأعدم حاكمهم بتهمة قضية الدجيل وقضية الأنفال، وهذا ليس غريب في العراق الذي قال فيه الحجاج بن يوسف الثقافي: "يا أهل العراق، يا أهل الشقاق والنفاق...".

وبعض الكتاب رفض الإعدام رفضا بثا، وانتقذه نقذا شديدا واعتبره تدخلا سافرا في السيادة العراقية و تدخلا جائرا في حق الشعب العراقي، لأن صدام حسين مهما فعل فلابد من احترامه لأنه قوة لدولة العراق، والمحكمة التي تصدر الحكم لابد أن تكون عراقية بصنع عراقي، وأن غرض إعدامه فجر يوم عيد الأضحى هو استفزاز للمشاعر العربية والنيل من كرامتها، وأن الذين خانوا العراق هم الذين أوصلوه إلى ماهو فيه من صراعات مذهبية وطائفية، وأن هذه الأنهار الدموية التي تسيل يوميا ستقتص منهم، لأنه لايمكن أن يمر يوم دون أن لاتكون هناك مئات من القتلى والاغتيالات، وأن التاريخ شاهد على نذالتهم وخستهم، هؤلاء الكتاب كانوا يتمنون ثورة شعبية عراقية فيها يملك الشعب زمام الأمور التي تخول لهم محاسبة الحاكم وأتباعه دون تدخل استعماري.

أما بعض الكتاب فكان لهم موقف محايد، لم يرضوا الإعدام ولم يرفضوه، فاعتبروا إعدام صدام حسين مسرحية سياسية من أفلام أمريكا الهوليودية، وليس لهم فكرة التدخل في الشأن العراقي، لأن لهم مايكفي التدخل فيه.

كل هذه الأصناف كتبت، وكل صنف له قراؤه لكن بعضهم سيقول لي: أين موقفك من هؤلاء؟، ولابد من موقف عادل: فمادام أعدم صدام حسين كمجرم حرب، لابد من إعدام جورج بوش و أولمرت لأنهما الآخران مجرما حرب، ساهما في قتل أكثر من مائتي ألف خلال ثلاث سنوات ، وعلى أمريكا أن تختار رئيسا رزينا وعاقلا و ليس متهورا ومستهترا يدفع بجيشه إلى الجحيم، وأن تكون سياسته سياسة حوار وسلم، وليست سياسة حرب.

 

 

 








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وفاة العداء المغربي عبد الرحيم الكومري في حادثة سير بين تمارة و الرباط

لماذا لم ينتشر الإسلام بأوروبا مثلما انتشر ببلدان أسيا؟

مقتل رجلي شرطة في مصادمات أمام سجن بور سعيد القضاء المصري يحكم بإعدام 21 متهما في قضية مجزرة بورسعيد

تهمة الإرهاب جاهزة كتهمة الشيوعية في العهود السابقة

حل قضية الصحراء بيد المغرب والجزائر

بني يخلف : توفير الأمن مطلب طال انتظاره

توقيف نائب وكيل الملك بميدلت

قضية بثر الصحراء المغربية من خريطة المملكة

البيان المشترك الصادر في ختام الزيارة الرسمية للرئيس فرانسوا هولاند إلى المغرب

الهولندي صاحب الفلم المسئ للأسلام يعلن إسلامه

كيف وأين قتل عمر سليمان؟

إعدام صدام حسين والآخر

الرجل الذي أشرف على إعدام صدام يروي نهاية "المهيب الركن"

مالك مطعم لبناني في لندن يصر على وضع صورة صدام حسين على واجهة مطعمه

عشيرة صدام حسين تنقل رفاته سرا

وفاة طارق عزيز ..

كاتبة عراقية تعتذر لصدام حسين بعد ان رقصت و فرحت يوم سقوطه

الفيتو ... او عندما تذبح الديمقراطية في مهدها

حلب ...و بئس ما أنتم عليه يا عرب ......

دردشة في السياسية...





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية