مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         سرقة سيارة رباعية الدفع بطريقة احترافية من أمام حمام بمدينة تيط مليل             إقليم مديونة على صفيح ساخن بسبب المطالبة بإقالة رئيس المجلس الإقليمي لعمالة إقليم مديونة             أول رجل أمن مغربي وعربي يحصل على الحزام الأسود من الدرجة السادسة في رياضة الكراطي             الحكومة تصادق على مشروع مرسوم "شرطة المقالع" وشركة جرف الرمال ترحب بالمرسوم مع المطالبة بتوسيع مهام الأعوان             فرنسا تدخل منعطفا ذا أبعاد خطيرة وبلدان أخرى تنتظر دورها لا محالة             رسائل تربوية " عنوان كتاب جديد للأستاذ و الصحفي بوشعيب الحمراوي             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
أخبار محلية

الحق في السكن يخرج ساكنة دور الصفيح ببلدية المنصورية للإحتجاج بالشارع


تفاصيل تفكيك عصابة تروج لحوم الكلاب و لحوم حمراء غير صالحة للإستهلاك بالمحمدية و الدار البيضاء


حادث سير شاحنة نقل الأزبال بجماعة بني يخلف يكشف خروقات في تشغيل الأعوان العرضيين

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

حتى لا تتكرر المأساة بالمحمدية.. سيناريوهات ما بعد عزل الرئيس


قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

السكن، الصحة، التعليم و التجارة ... قاطرات تنجز بوثيرة متسارعة داخل المدينة البيئية زناتة ( المحمدية )

 
آراء ومقالات

هل دعوة ترمب لنظيريه الروسي والصيني إلى توقيف سباق التسلح صادقة أم مناورة خادعة؟


من الفساد الأصغر إلى الفساد الأكبر: الخروقات والتسيب الحاصل في تربية الدواجن يهدد صحة المواطن في غياب المسؤولية المشتركة

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

سرقة سيارة رباعية الدفع بطريقة احترافية من أمام حمام بمدينة تيط مليل


إقليم مديونة على صفيح ساخن بسبب المطالبة بإقالة رئيس المجلس الإقليمي لعمالة إقليم مديونة


مشاريع التشغيل الذاتي ...اجرام صنع في الحكومة !!!..."برنامج مقاولتي نودجا"

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

ماهو الوضع الذي سيكون عليه المغرب لو استعمرته ابريطانيا في القرن الماضي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 مارس 2013 الساعة 47 : 14


 

إسماعيل عزام

إذا كانت منعرجات التاريخ قد قادت المغرب لأن يكون بلدا مستعمرا من طرف فرنسا، فنفس المنعرجات التاريخية كانت لتؤدي إلى مسار آخر مخالف تماما لو اتفقت عاصمة العطور مع عاصمة الضباب وغيّرا الطرائد الترابية، لتضع بريطانيا اليد على المملكة الشريفة المغربية، بينما يلتهم النهم الفرنسي بلادا آخرى قد تكون في أي ركن من العالم..

بافتراض الاستعمار البريطاني للمغرب، وهو استعمار لا يعتمد الغزو المباشر بقدر ما يهتم بما هو تجاري واستغلالي دون تطهير هويات الشعوب، تحدث المعطي منجب عن جمهورية مغربية بدل الملكية التي تعتبر من أقدم الملكيات في العالم مادامت بعض الصلاحيات كانت لتكون في يد السلطان وهو ما سيضعه في حرب مع الحركة الوطنية، وافترض المؤرخ ذاته إمكانية احتفاظ المغرب بالصحراء وكذلك بسبتة ومليلية نظرا لأن البريطانيون لم يكونوا ليسمحوا بمنافسة في نفس المنطقة الترابية.

وإذا كان التاريخ يتغير، فكذلك ستتغير بنية المجتمع، وستتغير كذلك الكثير من معالم الاقتصاد المغربي، إضافة للغات المنطوقة في المغرب التي لا زال سجال الجدال حولها ينبثق بين كل وقت وحين، دون نسيان التعليم المغربي الذي يعتبر نسخة كربونية مشوهة عن التعليم الفرنسي.

فماذا كان سيتغير لو استعمرتنا بريطانيا؟

بين الأمازيغية، العربية، والفرنسية: جدال لغوي لا ينتهي

في ظل غياب دستور بالمعنى الحقيقي للكلمة، وفي ظل عدم وجود مؤسسات وطنية بشكلها الحالي، قلما برز الخطاب اللغوي بالمغرب قبل الحماية الفرنسية، ورغم أن الدول التي تعاقبت على المغرب كانت تتوزع بين العربية القادمة من المشرق والأمازيغية الصرفة، إلا أن الأمازيغية بقيت لغة منطوقة منتشرة بشكل كبير بينما كانت العربية لغة المراسلات والرسميات.

مع الحماية الفرنسية، وجد المغاربة أنفسهم أمام لغة جديدة بدأت تحتل الكثير من مساحاتهم، حيث فرضت فرنسا لغتها في مجموعة من الإدارات، ووضعت قبضتها كذلك على التعليم المغربي الذي تفرنس بشكل كبير، غير أن ذلك لم يمنع فرنسا، على حد قول الباحث اللغوي محمد بودهان من أن تحاول إلحاق المغرب بالأقطار العربية، وأن تمهد لوضعه غصبا عنه في جامعة الدول العربية، وذلك في تعزيز منها لكلمة الحماية التي تعني حسب بودهان" الحماية من اللغة الأمازيغية".

في الاتجاه المقابل، كان لبريطانيا نصيب الأسد في تقوية روح القومية العربية ضدا على الإمبراطورية العثمانية التي كانت تحتل جل البلاد العربية، غير أنها كانت تنظر لشمال إفريقيا بكونها منطقة مختلفة عن الشرق الأوسط على حد قول بودهان، الذي استدل على هذا ببعض الكتابات الأنجلو سكسونية القديمة ككتاب "ماضي وحاضر الدول البربرية" للكاتب الاسكتلندي مكيايل راسل وكتاب "رحلات إلى انجلترا وفرنسا والدول البربرية" لقنصل أمريكي، وهو ما يؤكد أن بريطانيا كانت تميز بلدان شمال إفريقيا هوياتيا، ولو استعمرتها، يقول بودهان، كانت ستهيئ الظروف لدول ستصير الأمازيغية فيها هي لغة الحكم والسلطة.

التعليم "الرجعي"..الفكرة التي تتفق حولها الأغلبية

من أكبر القطاعات التي لا زال المغرب غير قادر على إنجاحها يوجد ورش التعليم، سنوات طويلة من التجارب لم تقدم أية نتيجة، ووزراء كثر من مختلف الأحزاب مروا بقطاع التعليم دون القدرة على إصلاحه، ليعود النقاش القديم الجديد عن أن تخلف التعليم المغربي يعود بالأساس إلى الإرث الاستعماري الفرنسي، وإلى كونه نسخة فرنسية حاولت الدولة مغربتها ففشلت بشكل كبير.

الاختلافات بين النظامين الفرنسي والبريطاني في نمط التعليم يجملها الباحث التربوي رشيد جرموني في كون الأول ألغى مواد التربية الدينية في المدارس في تطبيق لمبدأ العلمانية، ثم المركزية المفرطة التي تجعل الدولة تتحكم في المؤسسة التعليمية لكي تعيد إنتاج قيم الجمهورية، وكذلك التركيز على المضمون النظري العائد إلى التشبع بالإديولوجيا الفرنكفونية، ثم ثقافة التوظيف في القطاع العام التي تجعل الأفراد يقتنعون بأن الدولة مجبرة بتوفير الشغل للجميع.

كانت نتيجة عادية أن تؤثر هذه الخصائص في التعليم المغربي، فالجدل حول مناهج التربية الإسلامية لا زال حاضرا، وكذلك مركزية القرار المغربي في التعليم النابع من الوزارة المكلفة، زيادة على أن التعليم المغربي هو تعليم نظري بالأساس يجعل الطالب غريبا عن محيطه المهني، وهو ما ينتج الآلاف من العاطلين، ممن يحتجون على الدولة كي توظفهم مادام الكثير منهم غير قادر على فرض ذاته في قطاعات تتطلب مهارات معينة.

في المقابل، يبدو أن التجربة البريطانية في التعليم مختلفة تماما، فحسب جرموني، كرس البريطانيون مبدأ التنوع الديني المعتدل في المقررات التعليمية بالنظر إلى التنوع الديني في المملكة المتحدة، وابتعدوا عن المركزية الفطرية ليزاوجوا بينها وبين اللاتمركز الحر، ثم اهتموا بالبعد العملي والتطبيقي لكي يتم الربط بين التعليم والحياة العامة، إضافة إلى الترابط بين الديمقراطية ومجتمع المعرفة، أي أن تتم التربية على الديمقراطية ابتداء من مؤسسات التعليم الأولية.

"ربما لو كنا استعمرنا من طرف الإنجليز، لكان حال جامعاتنا وبحوثنا وأطروحاتنا، أحسن حالا مما هو عليه الآن، لأننا تأثرنا كثيرا بالمنهج الفرنسي المغرق في التنظير والحشو، ولخرجنا من قوقعة الدولة اليعقوبية صاحبة الأمر والنهي" يقول الباحث الذي يفيد أن جزءا كبيرا من مؤشرات أزمة الهوية عندنا في المغرب يعود إلى التعدد اللغوي المتشرذم الذي نعاني منها.

اقتصاديا: المملكة الحليفة للجمهورية الفرنسية

بلغة الأرقام، كانت فرنسا الحليف الاقتصادي الأول للمغرب إلى عهد قريب قبل أن تزيحها إسبانيا في السنة الماضية من هذه الرتبة، حيث بلغت نسبة المبادلات التجارية بين المغرب وفرنسا خلال سنة 2009 قرابة 18,3 من المبادلات الخارجية المغربية، وهي نسبة مهمة لا تتوقف فقط عند حدود التعاون الاقتصادي، بل تصل إلى عمق البنية الاقتصادية المغربية التي لا زالت تنهل من التنظيم الاقتصادي الفرنسي.

أكثر من أربعين شركة فرنسية توجد ببلادنا، ليست بالشركات العادية أو الصغيرة ولكنها تنتمي إلى تلك التي قد يتوقف عليها اقتصاد بلد بأكمله، فغالبية البنوك المغربية ليست في النهاية سوى فروع من للبنوك الفرنسية كالبنك الشعبي ومصرف المغرب، وكذلك يتعلق الأمر بميدان التأمين كشركة أكسا، وكذلك في ميدان الأشغال العمومية وبناء المشاريع الكبرى.

الاستعمار الفرنسي في المغرب خلف تدخل الدولة في الاقتصاد بنسبة معينة، وهو الذي يعد مبدأ فرنسا رغم أن فرنسا لم تكن أبدا في دائرة الدول الاشتراكية، كما أن تغلغل فرنسا في الإدارات المغربية جعل اقتصاد الفرد أقل حضورا مقارنة بما تملكه الدولة، بينما وفي الجانب الآخر، يعد تدخل الدولة البريطانية في الشؤون الاقتصادية لمستعمراتها أقل بكثير مادامت بريطانيا نفسها تعتمد على المبادرات الفردية وتبتعد عن المركزية الشيء الذي يجعلها أكثر ليبرالية من فرنسا.

ويؤكد هذا المعطى الخبير الاقتصادي نوح الهرموزي بقوله:" المنظومة التدبيرية البريطانية لا تضغط على مستعمراتها بنفس الشكل الفرنسي، مما جعل هذه الشعوب تنجح في اللامركزية الاقتصادية" مستطردا في نفس الوقت:"غير أن التبعية الاقتصادية المغربية لفرنسا على الأقل أعطت بعض الحلول التشغيلية كمراكز الاتصال".

وعموما، يبقى السوق الفرنكفوني أقل اتساعا من نظيره الأنجلو سكسوني، وحجم الوظائف العالمية التي تشترط اللغة الانجليزية أكبر بكثير من تلك التي تريد لغة موليير، كما أن الإنجليزية تعتبر لغة الانترنت بامتياز، الشيء الذي يؤخر المغاربة كثيرا في هذا القطاع المتطور.

من كل هذا وذلك..

الهدف من هذا الملف، ليس البكاء على اللبن المسكوب، أو الدخول في لعبة تخييلية تنتهي متعتها بنهايتها، وليس الهدف منه التفضيل بين الاستعمارين، فالمغرب، الدولة التي امتدت وسط أدغال إفريقيا في يوم من الأيام، والتي وصل حكمها حتى التراب الإسباني، لم يكن متعودا على أن تستعمره دولة أخرى، وحافظ على تجانسه في وجه كل الدول القوية بمن فيها واحدة سميت يوما بالرجل المريض بعدما كانت أسدا زمجر في كل الأقطار العربية باستثناء المغرب، والحديث هنا عن الدولة العثمانية..

ورغم أن المقارنة لا تصدق بشكل علمي لاختلاف الظروف والحيثيات، فإن البنية التحتية للمغرب تبقى من الأحسن في إفريقيا، وربما أنها تأتي في المرتبة الثانية بعد تلك التي تمتلكها جنوب إفريقيا البلد الذي استفاد من دعم دولي كبير، في حين أن هناك دولا أخرى كانت تحت الاستعمار البريطاني لا زالت بنيتها التحتية لم تجد بعد طريق الانطلاق ككينيا ونيجيريا، غير أنه وفي نفس الوقت، هناك من يقول إن هذه الدول المستعمرة سابقا من طرف بريطانيا، ستشهد خلال السنوات القليلة المقبلة قفزة اقتصادية أحسن من السينغال والغابون وبقية المستعمرات الفرنسية السابقة.

ومهما يكن من أمر، فإن الاستعمار ليس بالعار الكبير ما دامت هناك دولا عظمى تم استعمارها كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، ولكن العار، هو التبعية إليه حتى الآن سواء أكان فرنسيا أو بريطانيا أو إسبانيا وما إلى ذلك، فبلد كالمغرب، برجاله ونساءه، بمؤهلاته، بتاريخه، بموقعه، قادر أن يحقق نموذجا اقتصاديا واجتماعيا ولغويا وتعليميا، أفضل بكثير من ذلك الذي نعيشه حاليا، كل ما نحتاج إليه، هو الصدق، والعمل من أجل هذا الوطن، فالماضي لا يتغير، والتذمر على حقبة مرت وانتهت، لا يقدم أي نتيجة، مادامت اليابان، تناست جرح القنبلة النووية، ووضعت لنفسها اسمها كواحدة من أقوى دول العالم








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ماهو الوضع الذي سيكون عليه المغرب لو استعمرته ابريطانيا في القرن الماضي

لمن لا يعرف الشابة مامية التي تألقت في الرياضة وأبدعت في الفن

واقع التعليم ...... التشخيص القاصي

ارتفاع التسيب الأمني في المغرب بعدما ركزت الدولة على ملاحقة النشطاء السياسيين وأهملت مكافحة الإجرام

كل ثامن مارس وأنت في حضن اليأس نائمة

المغرب يختزن على سواحله كميات «مهمة» من النفط والغاز

بمناسبة الذكرى ال15 لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين ... تذكير برسالتي التي نشر

الوفا يؤكد : لازيادة في ثمن الخبز بدون موافقة الحكومة " فيديو "

با التهامي مول الكربة مطلوب بجماعة بني يخلف السنة القادمة ... !!!

جريمة نورث كارولاينا في ميزان العدل الأمريكي

ماهو الوضع الذي سيكون عليه المغرب لو استعمرته ابريطانيا في القرن الماضي

طاكسيو بني يخلف بالمحمدية غاضبون من مجلس جماعتها

الأزبال ا لعابرة لجماعة بني يخلف القادمة من شركة كتبية لتحويل اللحوم بالمحمدية تشكل مصدر إزعاج لساكن

هل السلطات المحلية ببني يخلف بالمحمدية على علم بما يجري ليلا بمعمل الآجور البنيان ؟؟؟؟؟

وزارة التربية الوطنية: تعيين منذ سنتين أطر إدارية وتربوية للعمل داخل مؤسستين عالقتين

كارثة بيئية تنتظر ساكنة عين تكي جماعة بني يخلف بالمحمدية والمسؤولون في سبات عميق

فضيحة : مسؤولوا مدينة المحمدية يحرمون نزلاء دار العجزة و السجن المحلي ودار ال لأيتام من أضحية العيد

لهذا السبب تحول من أستاذ فلسفة إلى رئيس فرع لجمعية المعطلين

عطب فني يعري واقع ميناء المحمدية النفطي

شوهة : سيطا البيضا بالمحمدية تجعل من جنبات شارع محمد السادس مطرحا لنفايات المدينة





 
البحث بالموقع
 
قضايا المجتمع

اعتقال أحد ضحايا البرنامج الحكومي "مقاولتي" من و سط البرلمان المغربي


الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط تتبرأ من اتفاق تم مع وزارة عمارة

 
محمدية24 TV

سابقة : تلاميذ ضواحي المحمدية يخرجون للشارع احتجاجا على ترسيم الساعة الصيفية


حكاية الفلاحة المناضلة أمينة جبار مع مافيا العقار ببن اسليمان ( فيديو )


استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

فرنسا تدخل منعطفا ذا أبعاد خطيرة وبلدان أخرى تنتظر دورها لا محالة


صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

أول رجل أمن مغربي وعربي يحصل على الحزام الأسود من الدرجة السادسة في رياضة الكراطي


الحكومة تصادق على مشروع مرسوم "شرطة المقالع" وشركة جرف الرمال ترحب بالمرسوم مع المطالبة بتوسيع مهام الأعوان

 
أخبار الرياضة

المغرب يفوز للمرة الثانية بشرف تنظيم إقصائيات المنطقة الإفريقية لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة


المغرب ينتزع لقب البطولة العربية لصنف الكايوان بالعاصمة الجزائرية ( صور )

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


الأرض التي احتلتها الجزائر ولا يطالب بها المغرب

 
جمعيات ومنظمات

المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تدين تصريحات نور الدين بوطيب بعد استخافه بمطالبهم وتهدد بالتصعيد النضالي والقضائي


بلاغ : النساخ القضائيون يدخلون إضرابا و طنيا لمدة يومين

 
الأخبار الفنية والثقافية

رسائل تربوية " عنوان كتاب جديد للأستاذ و الصحفي بوشعيب الحمراوي

 
وفيات وتعازي

تعزية : وفاة قيدوم السياسيين بجماعة بني يخلف " المصطفى العساس "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية