مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص             نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم             فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية             للا اسماء بسيدي مومن .. شارع رئيسي بمواصفات قروية ..             العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب             قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص


نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم


فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟


العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب


مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

المقالع تغزو منطقة وادي الشراط المصنفة دوليا كموقع بيبولوجي وإيكولوجي وفق اتفاقية (رامسار) باليونان
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 غشت 2016 الساعة 03 : 10


محمدية24


 
هذا التحقيق نشر سابقا بجريدة الأخبار بقلم بوشعيب حمراويونال جائزة ثاني أحسن تحقيق على الصعيد الوطني لسنة 2013
حقوقيون يدقون ناقوس الخطر : مدينة بيئية في طريقها إلى الدمار

مقالع الأحجار بابن سليمان : استنزاف مرخص وعشوائي يدخل المنطقة في حرب مفتوحة على الطبيعة والحياة
بعد جماعتي عين تيزغة والزيايدية مسؤولو القطار السريع (تيجيفي) يرغبون في تحويل المدينة إلى مقلع لتزويد مشروعهم بالأحجار التي اعتبروها ناذرة

المقالع تغزو منطقة وادي الشراط المصنفة دوليا كموقع بيبولوجي وإيكولوجي وفق اتفاقية (رامسار) باليونان

تحقيق
بوشعيب حمراوي

دق حقوقيون وجمعويون ناقوس الخطر الذي بات يهدد الطبيعة والإنسان بتراب إقليم ابن سليمان بسبب الانتشار الواسع والعشوائي لمقالع الأحجار والرمال والحصى أو الرخام....أو كما تعرف لدى ساكنة إقليم ابن سليمان ب(الكاريانات) التي لا تصدر لهم سوى الموت والمرض والتلوث...
مقالع ضلت لعدة سنوات مصدر الثراء الفاحش للعديد من المحظوظين والنافدين وطنيا. يستنزفون الثروات الطبيعية المعدنية دون اعتبار للحياة البيئية، ولا للمواقع السياحية والإيكولوجية والبيولوجية التي برمجتها الحكومات التي تعاقبت على تسيير البلاد، كان آخرها التصنيف الدولي لمنطقة وادي الشراط التي تحتضن معظم مقالع جماعة عين تيزغة أكبر وأغنى جماعة قروية بجهة الشاوية ورديغة، والذي جعل من المنطقة موقعا دوليا بيولوجيا وإيكولجيا. مداخيل المقالع المالية التي تعد بملايير الدراهم فتحت شهية لوبي المقالع لغزو كل أراضي الإقليم، والطمع في تحويل المدينة البيئية إلى مقلع، بعد أن عشعشت في عقول مسؤولي مشروع القطار السريع(الدار البيضاء/طنجة)، فتح مقلع وسط المدينة لاستخراج أحجار اعتبروها نادرة ويصعب جلبها من مناطق بعيدة تكلفهم أموالا إضافية. ضلت مقالع الإقليم قبلة للاسترزاق من بعض الفاسدين منتخبين وموظفين في عدة قطاعات عمومية. منهم من يضغط بقوة للظفر بمبالغ يومية شهرية أو دورية، ومنهم من يقبل بما جادت به الأيادي. مالا أو (بون مازوط) أو كمية من المنتوج... وقد ينخفض الطلب إلى حد القبول ببرميل فارغ. مقتنعين بفكرة (عضة الفكرون وما يفلتش). تنافس بعيد عن الشرف والأمانة تخوضه حاشية أصحاب المقالع، في الوقت الذي تعيش فيه ملايين الساكنة بإقليم ابن سليمان والصخيرات تمارة، قلقا ورعبا من صنع أصحاب المقالع، يبتدئان من موقع المقالع حيث اللاقانون الدي يطال العمال وساكنة الجوار، وتتسع رقعته بسبب الانتشار الواسع للغبار، والتجازوات الخطيرة لبعض سائقي الشاحنات الدين يقضون النهار في نقل الأطنان من الأحجار والرمال من تلك المقالع إلى الزبائن خارج الإقليمين. شنوا حربا معلنة على الإنسان والحيوان والبيئة، على طول وادي الشراط والأراضي الفلاحية المجاورة لحوضه. وبتراب الجماعتين القرويتين الزيايدة وعين تيزغة. حرب أراد لها أصحابها أن تكون طويلة الأمد وفتاكة. رغم ما أطلقته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان من تحذيرات وانتقادات، منذ انفجار الوضع الكارثي بالمنطقة.


مقالع مرخصة وأخرى غير مرخصة داخل موقع دولي بيولوجي وإيكولوجي

مقالع مرخصة لكنها لا تحترم دفاتر التحملات الخاصة بها، لا من حيث التسييج ولا نصب المرشات المائية لوقف زحف الغبار على الأراضي المجاورة غابوية وفلاحية، ومنازل سكنية. تعبث بمحيطها الخارجي، مخالفات بالجملة، سواء في كميات الأحجار والحصى والرمال المستخرجة، والتي تضاعف أضعاف مضاعفة الكميات التي يصرح بها أصحاب المقالع رسميا. مستغلين غياب المراقبة والمتابعة، أو في مدونة الشغل، حيث العمال أبناء المنطقة يعملون كالعبيد داخل بعض المقالع، وحيث اليد العاملة التقنية والمتخصصة تجلب من خارج الإقليم. تجاوزات في العمق المحدد للمقلع والذي تسبب داخل بعض المقالع في انفجار مسارات مائية باطنية، وتجاوزات في كميات المتفجرات المفروض استعمالها وكذا في أوقات استعمالها. ومقالع أخرى انتهت صلاحيتها دون أن يبادر أصحابها إلى إعادة الحياة وفق ما يوجد في دفتر التحملات، والذي يفرض إعادة الأرض عل حالها بعد ثلاثة أشهر من انتهاء عملية الاستغلال. ومقالع أخرى جددت رخصها (شفويا)، واستمرت في استنزاف الأرض الغابوية. فقد كشفت مصادر الأخبار أن مقلعين يتواجدان فوق تراب الملك الغابوي بجماعة عين تيزغة، لازالا ينشطان، رغم انتهاء فترة احتلالهما للأرض الغابوية. وأن أصحابها يعتمدان على ما يسمى بالموافقة المبدئية. فمدة الترخيص للقلع الأول قبل ثلاث سنوت، فيما انتهت المدة قبل سنة للمقلع الثاني. ومعلوم أن صاحبي المقلعين مطالبين بصرف مستحقات المندوبية السامية من ضرائب سنوية تقدر بملايين الدراهم. لكنهما لم يدفعا تلك المبالغ بحكم أنه لا تربطهم بالمندوبية السامية أية عقد جديدة. ويكفي الإشارة إلى أن مدخول المندوبية السامية سنة 2009 من الضرائب على المقالع الأربعة المتواجدة بالغابة، بلغ حوالي 450 مليون سنتيم، حتى حدود شهر نونبر، في الوقت الذي لم يقارب فيه المبلغ 200 مليون سنتيم خلال السنة الجارية. كما أن أحد المقلعين غير المرخصين صرح لدى وزارة التجهيز والنقل وفق ما هو مدون في لائحة الرباح الخاصة بأصحاب المقالع، على أساس أنه يستخرج الأحجار، علما أنه يستخرج الرمال (التوفة)، لتفادي أداء ضرائب مرتفعة. وكشفت مصادر الأخبار أن المقلع سالف الذكر هو باسم قريب موظف بالقطاع الغابوي، وأن الموظف هو من يتابع عن كثب كل الإجراءات الخاصة به. كما كشفت نفس المصادر أن موظف عضو باللجنة الإقليمية لتتبع ومراقبة المقالع، يمتلك أسطول من الشاحنات والجرافات وآليات الحفر التي تؤجرها لبعض أصحاب المقالع. وأن صاحب مقلع بجماعة عين تيزغة، حول مقلعه إلى مصنع لطحن الأحجار التي ينقلها من مقلع له من خارج الإقليم وعبر مسالك خاصة.كما أن بعض أصحاب المقالع قاموا بتغيير مسار وادي الشراط على مسافة 80 متر، لكي لا تتأثر مقالعهم. دون الحديث على التلوث الذي طال بالوادي وحوضه. وفي الوقت الذي ارتفعت فيه أصوات الحقوقيين داخل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، من أجل وقف زحف المقالع، وإنهاء نشاط البعض منها وخصوصا على طول وادي الشراط، منتقدين كيف أن إقليم فلاحي وبيئي يحتوي على مساحة غابوية فاقت 58 هكتار، وآلاف الأراضي الفلاحية وعشرات الوديان السدود، أن يرخص داخل ل40 مقلع ملوثا. علمت الأخبار أن أحد الأشخاص سبق وحصل على ترخيص سنة 2010 من أجل إحداث مقلع فوق أرض مساحتها 80 كلم بمنطقة (عليلكة) بعين تيزغة، وهي منطقة محاذية للموقع السياحي والبيئي المصنف عالميا.وسيفتتح فيها مقلعه لتلويث المنطقة. علما أن منطقة وادي الشراط وحوضها بإقليمي ابن سليمان والصخيرات تمارة تم تصنيفها عالميا كموقع داخلي بيولوجي وايكولوجي وذلك خلال إنجاز اتفاقية (رامسار) الدولية، قبل سنوات بمنطقة رامسار بباليونان. الموقع السياحي والبيئي يوجد على مساحة حوالي 12 ألف هكتار على طول وادي الشراط ، داخل تراب ثلاث جماعات قروية وهي (عين تيزغة وسيدي بطاش) بإقليمي ابن سليمان وجماعة سيدي يحيى زعير بإقليم الصخيرات تمارة تمت إعداد الدراسة خلال شهر مارس من سنة 2011 من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات. أزيد من نصف المساحة غابوية معظمها أشجار العرعار البري والفلين والبقية أراضي الخواص. لكن الموقع يحتوي حاليا على سبعة مقالع وتحيط به 14 مقلعا دون الحديث عن المقالع المرخصة والتي لم تنطلق أشغالها فوق أراضي مجاورة للموقع. كما أن المخطط التنموي الذي تمت الموافقة عليه من طرف وكالة التنمية الاجتماعية يؤكد أن إنهاء منح التراخيص لمقالع داخل منطقة عين تيزغة. والتي تتوفر على 6224 هكتار من الأراضي الغابوية و12 ألف من المساحات الغابوية لأشجار الفلين والعرعار البري. وتسننها حوالي 12 ألف نسمة. ويتم استغلال أزيد من 300 هكتار كمقالع، تتضرر منها آلاف المساحات الفلاحية والغابوية المجاورة.

مناطق منكوبة بسبب المقالع
لن تحتاج إلى مرشد أو خبير لتقف على الكارثة البيئية التي حلت بعدة مناطق قروية فلاحية من جراء التراخيص العشوائية التي ضلت اللجنة الإقليمية المكلفة بالترخيص للمقالع تمنحها طيلة أزيد من عقدين من الزمن. ساكنة عدة دواوير بالجماعتين القرويتين عين تيزغة والزيايدة، نظموا وقفات ومسيرات واعتصامات من أجل وقف التخريب الذي يطال أراضيهم الفلاحية ومنازلهم ومن أجل رفع الأمراض والأوبئة التي أصابت وتصيب أطفالهم ونسائهم وشيوخهم. طرقوا أبواب المحاكم ومقرات السلطات المحلية والإقليمية، ولجئوا إلى الجمعيات الحقوقية والمهتمة بالشأن البيئي... دون أن يتمكنوا من وقف ما وصفوه بآلات الفتك والدمار التي نصبت فوق تراب مناطقهم بتزكية رسمية من المسؤولين بالعمالة والمنتخبين المفروض فيهم حمايتهم. تلعثم سعيد أحد الساكنة المتضررين وهو يحاول شرح معاناة أسرته وجيرانه مع مقالع الأحجار والحصى، وقال بنبرة الغاضب والمحبط:( تكفيك زيارة ميدانية لا علم لأصحاب مقالع الأحجار وحلفائهم بها لتقف على آلاف الهكتارات الفلاحية والغابوية التي غطتها الأحجار والأتربة، والغبار المتطاير من أفواه تسعة مقالع للأحجار والأتربة تحاصر ساكنة الدوار ليلا ونهارا)، وأضاف ناصحا ( لا تنسى بعدها الاستحمام وعيادة أطباء العيون والجلد والحساسية). وأضاف ( ما إن تطل الشمس وتجف مياه الأمطار حتى يغطي الغبار سماء و أرض المنطقة، وما إن تهب الرياح حتى تصبح المنطقة كتلة من الغبار الحاجب للرؤية والخانق لكل كائن حي، وتعلن حالة الطوارئ بالمنطقة، وتلجأ الأسر إلى إحكام إغلاق نوافذ وأبواب غرفها وقراءة ما تيسر من القرآن والصلاة من أجل سلامة أطفالها وشيوخها). ويبقى فصلي الصيف والخريف أخطر فترات الجحيم التي يعيشها الإنسان والحيوان والنبات بالمنطقة. أصوات المتفجرات تدوي بقوة كبيرة توحي للغريب عن المنطقة أن المكان ساحة حرب، وأصحاب المقالع يحتلون مساحات شاسعة بالجوار،غابوية ومسطحة حيث يرمون الأتربة و الازبال. والأمهات ترغم على سجن أطفالهم الرضع داخل غرف ضيقة محكمة الإغلاق لكي لا يختنقوا، بينما هاجر عدة أطفال المدارس والكتاتيب، وأصبحوا ممنوعين حتى من اللعب، بسبب الغبار وأصوات المتفجرات، وبقاياها وعبث سائقي الشاحنات المعروفين بالمنطقة بشاحنات (الموت). أطفال ونساء وشيوخ مصابون بأمراض العيون والربو وضيق التنفس.نساء يقضين النهار في تنظيف الغرف التي لا تنظف، وتصبين ملابس كتب عليها ألا ترى الشمس لتجف، وتكتفي النساء بوضعها قرب فرن أو قنينة غاز (بوطة) أو وضعها تحت وسادة أو وسط أغطية لتنشف. محاصيل زراعية من القمح والشعير بألوان غير عادية وأشجار تكسوها الكآبة، ما إن تداعب السنابل أو تنفض الأغصان والأوراق، حتى تسبح أمامك أمواج من الغبار والأتربة، انفجارات قوية تسببت في تصدع جدران عدة منازل قريبة من المقالع، وفزع ورعب الأطفال والنساء والشيوخ. منهم من فقدوا شهية النوم والاسترخاء و أصبحوا يقضون النهار في ترقب تلك الأصوات المفزعة. آبار مياه غمرتها الأتربة وأصبحت غير صالحة للشرب، وآبار أخرى جفت بعد أن تسربت المياه إلى سفوح بعض المقالع التي زاد عمقها و لم تحترم دفتر التحملات. وأمضى أصحابها في الحفر إلى أن تدفقت (مياه سيدي ربي) داخل تلك المقالع ، فعمدوا إلى تصريفها في الخلاء المجاور .مواشي ودواب نفقت بسبب تلوث الكلأ وأخرى ضعفت ولم تعد قادرة على أداء وظائفها وضمان عيش الساكنة. وثالثة أصابها الفزع والرعب من جراء ذوي الانفجارات وانعدام الرؤية بسبب الغبار المتطاير. وأثار صمت المسؤولين بقطاع المياه والغابات عن تجاوزات أصحاب المقالع، استغراب الساكنة والمهتمين بالشأن البيئي. خصوصا أن الغبار ومخلفات المقالع أتلفت آلاف الهكتارات من الأراضي الغابوية على طول وادي شراط، وتسبب التلوث وهول الإنفجارات في هجرة الطيور ، وكل أنواع الحيوانات " الثعالب، الأرانب ، الخنازير، .. " ، علما أن المنطقة كانت مصنفة من قبل ضمن المناطق الخاصة بالقنص وتربية الوحوش.

مقالع (الموت) وشاحنات(ممنوع اللمس)
بسبب عدم وجود سياج يحيط ببعض مقالع، سبق أن لقي طفل في الخامسة عشر من عمره مصرعه بعد سقوطه في مقلع للأحجار. وكان الطفل يرعى غنمه قرب حافة المقلع الذي يناهز عمقه الثلاثين متر، حين انزلقت رجلاه نتيجة الوحل فهوى إلى قاع المقلع حيث فارق الحياة بعد ثوان من سقوطه. كما سبق وتعرض العديد من التلاميذ للقتل بسبب سرعة وتجاوزات سائقي الشاحنات. و نفقت رؤوس من الأبقار والخرفان بعد أن سقطت أسفل تلك المقالع غير المؤمنة. وتسببت آليات وشاحنات المقالع في قتل وإصابة عدد كبير من العمال. ولعل أبرز ما تناقله ألسنة الساكنة، حديثها عن بعض شاحنات نقل الأحجار والحصى والرمال والتي تفر أمنها الخاص في السير والوقوف والتوقف. شاحنات أكدوا أنه كتب عليها ممنوع اللمس أو العتاب. رغم ما ترتكبه يوميا من مخالفات على طول الطرقة وشوارع المدينة. الساكنة يتحدثون عن شاحنات تعود لأسماء وازنة مدنيا وعسكريا لا يقيم سائقيها وزنا للعناصر الأمنية والدركية، فلا يحترمون الحمولة ولا علامات التشوير إضافة إلى السرعة والتوقفات العشوائية، وسبق لشاحنة أن حولت جسد تلميذة في السادسة من عمرها إلى أشلاء متناثرة، على الطريق المؤدية لدوار الكدية، وكانت التلميذة عائدة رفقة خمسة من زميلاتها إلى منازلهن بعد انتهار فترة الدراسة. وفيما فقد سائق شاحنة أخرى التحكم في المقود داخل مدينة ابن سليمان حيث انحرفت الشاحنة وحطمت منزلا بحي الحدائق. هذا دون الحديث عن الحوادث التي يتسبب فيها سائقو الشاحنات على طول مساراتهم اليومية بتراب إقليم ابن سليمان، وغزوهم اليومي لأزقة وشوارع مدينة ابن سليمان، والحمولة الزائدة التي تؤدي إلى سقوط الرمال والأحجار على الطرقات والشوارع، وكسر الزجاج الأمامي للسيارات التي تسير خلفهم.ليضاف الضحايا إلى الضحايا من أبناء المنطقة المنكوبة، حيث اختلفت الإصابات بين (أمراض العيون والأمراض الجلدية الربو وضيق التنفس ووجود حصى بالمرارة(الصفراء) أو الكلي، والتعفن...). وحيث زادت مصاريف الأسر واستنفذت مداخيلها الهزيلة. وبلغت سلطة وجبروت بع أصحاب المقالع إلى حد الضغط على العمال الذين تعاقبوا على تسيير عمالة ابن سليمان بوسائل مختلفة، من أجل فر شروطهم، وإسكات كل المسؤولين. فقد وجد عبد المجيد العلالي العامل السابق لإقليم ابن سليمان والذي أعفي بعد سنة ونصف فقط من المسؤولية، نفسه متهما باستعمال الشطط في السلطة، من طرف صاحب مصنع عشوائي لصناعة مادة (الزفت) بدوا الكدية. بعد أن قأم بإغلاق المصنع غير المرخص من طرفه. وكان صاحب المصنع أحدث ورشا مؤقتا لصناعة (الزفت) من أجل تهيئة بعض الطرق بالجوار في عهد العامل محمد فطاح، لكنه استمر في نشاطه، ورفض الإغلاق.

انفجارات قرب أعمدة كهربائية تهدد بإحراق الساكنة


تضاعفت معاناة السكان القرويين بعد أن بدأ أصحاب بعض شركات المقالع يضاعفون من آلات طحن الأحجار من أجل رفع الإنتاج دون اعتبار للأرض والبيئة والحياة. وقد عاينت الأخبار التي زارت المنطقة تجاوزا خطيرا لإحدى الشركات المتواجدة بمنطقة دوار الكدية، والتي يوجد مقلعها على بعد أمتار من أعمدة كهربائية تحمل أسلاك ذات الضغط المرتفع (225 ألف فولت و66 ألف فولت)، حيث وقفت على القطع الالكترونية الملقاة على الأرض بعد أن تعرضت للإتلاف والتكسير بسبب الأتربة والأحجار التي تصيب الأعمدة من جراء المتفجرات المستعملة من طرف الشركة لاستخراج الأحجار من باطن المقلع. وأكد سكان المنطقة وخصوصا المنازل القريبة من موقع الأعمدة أن عمال المكتب الوطني للكهرباء سبق وأصلحوا ما أتلفته المتفجرات، كما عوضوا بعض العلب الزجاجية بعلب بلاستيكية لتفادي إعادة تكسيرها. لكن تخوف السكان يكمن في الأحجار التي تصيب الأسلاك مباشرة والتي قد تتسبب في قطع بعضها، وهو ما قد ينتج عنه إحراق المنطقة كاملة ومعها السكان أنفسهم.

ساكنة ابن سليمان يتصدون لمشروع إحداث مقلع داخل المدينة لتجهيز سكة القطار السريع (تيجيفي)

أصبحت مدينة ابن سليمان المصنفة إلى جانب مدينة إيفرن، كمدينتين إيكولجية، وسبق أن، أوصى بها الملك الراحل الحسن الثاني بأن تكون مدينة نظيفة وغير ملوثة، مهددة، بعد أن طل شبح المقالع على أبوابها، حيث فوجئ الساكنة ومعهم حقوقيون وجمعويون قبل عدة أسابيع بتلقي بلدية وباشوية ابن سليمان رسالة من عامل الإقليم، يطالب فيها بفتح بحث عمومي ببلدية ابن سليمان والجماعة القروية عين تيزغة بخصوص إحداث مقلع من طرف شركة (م.ب.س) المتفرعة من المكتب الوطني للسكك الحديدية وحاملة مشروع خلق خطة سكة القطار الفائق السرعة (تي،جي،في). وهو المقلع المراد استغلاله داخل مدينة ابن سليمان وجزء من المنطقة الغابوية لجماعة عين، تيزغة. وكان المشروع الملوث يستهدف منطقة عين الشعرة السياحية والمجاورة للمستشفى الوحيد بالإقليم ووسط الأحياء السكنية (نزهة والسلام). وكذا (صخرة النمرة) المتواجدة في قلب غابة ابن سليمان، والمعروفة وطنيا بأنها تراث سليماني. ونددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمشروع المقترح والذي تم رفضه من كل مكونات المدينة. وأشارت في بيان لها إلى الأخطار البيئية التي سيترتب عنها بناء المقلع على الإنسان والحيوان والبيئة. وتدمير معالم ثراتية وسياحية للمدينة، أبرزها (صخرة النمرة). وأدان محمد متلوف رئيس فرع ابن سليمان سلسلة المقالع المنتصبة داخل إقليم يفترض أن يكون محمية بيئية. ووصف المقلع المشروع ب(مقلع المقالع) الذي سيأتي على ما تبقى من حياة بالمدينة. و اعتبره (مهزلة). كما وقع مئات الجمعويين، ممثلو الجمعيات السكنية والاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية في دفتر البلدية المفتوح لهذا الغرض، مؤكدين رفضهم للمشروع. وكان عامل عمالة ابن سليمان، أحال الملف قصد البحث إلى باشوية وبلدية المدينة وقيادة الزيايدة. علما أن الشركة صاحبة الطلب تابعة للمكتب الوطني للسكك الحديدية، تسعى إلى الحصول على مليون و700 ألف متر مكعب من الصخور، بتكلفة أقل، من أجل مشروع السكة الحديدية الخاصة بالقطار السريع (البيضاء/ طنجة) .فساكنة مدينة ابن سليمان، التي منحت مقر العمالة السابق لمسؤولي قطاع البيئة وطنيا وجهويا، بعد أن كان المقر مرشحا ليكون مركبا للـتأهيل الاجتماعي. حيث أصبح منذ سنوات مقرا لكل من المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، والمرصد الجهوي للبيئة لجهة الشاوية ورديغة، تتساءل عن مهام وأهداف العاملين بهذا المقر. وتنتظر ردودهم حول ما يقع من كوارث بيئية، بدأت بإتلاف الأراضي الفلاحية والغابوية، مرورا بالزحف الاسمنتي والتلوث البيئي من جراء تدهور محطة تصفية المياه العادمة، وسوء تدبيرها، وسلسلة مقالع الأحجار والحصى والأتربة والرخام التي انتشرت بعدة جماعات قروية محيطة بالمدينة. لتصل إلى حد التفكير في فتح مقلع للأحجار وسط المدينة. وتوجد المنطقة الصخرية الغابوية التي تحاول إحدى الشركات جعلها منجما لها، بمحاذاة تجزئة نزهة التي لازال المستفيدين منها ينتظرون الإفراج عنها، لوقف محنهم مع منازل الكراء. وعلى بعد 100 متر من حي السلام، وحوالي ألف متر من أحياء (الفرح، الحسني، لالة مريم)، مجموعة من (المدارس، المتاجر، المستشفى، عين الشعرة...). وهي منطقة يعرج إليها السكان خلال فصل الربيع، من أجل التنزه وقطف (البلوط) ثمار أشجار الفلين. وتوجد بها صخرة الغار، وصخرة بلكراري. كما أن مجموعة من السكان يلجئون يوميا إلى عين الشعرة لاستعمال مياهها العذبة في الشرب أو التنظيف، علما أن نفس الشركة وسبق وطلبت إنجاز مقلع داخل الغابة وعلى بعد حوالي ألف متر من المدينة، حيث توجد (صخرة النمرة) المعروفة وطنيا بموقعها السياحي.

لماذا توقفت نضالات جمعية سكان الكدية ؟

سؤال طرحه العديد من المهتمين بالشأن البيئي والحقيقيين بالإقليم. بعد أن قل نضال جمعية سكان دوار الكدية بجماعة عين تيزغة، حيث يوجد 10 مقالع للأحجار. لا أحد ينكر صمود مكتبها المسير وتحديه لكل المسؤولين محليا وإقليميا ووطنيا، من أجل إنقاذ ساكنة الدوار الذي جاء وسط مجموعة من المقالع، وتعيش ساكنته كل أنواع التهميش والتلوث. وقد سبق لرئيس الجمعية أن طرق كل الأبواب وألف كتابا من الرسائل والردود التي بعث بها لمسؤولين بعدة قطاعات محلية ومركزية، وطلب المعية المغربية لحقوق الإنسان التي دعمته ببياناتها الاستنكارية وزياراتها الميدانية ودعمت الوقفات والاعتصامات التي خاضها المتضررون. لكن و بعد أن ولج رئيس الجمعية الانتخابات وأصبح مستشارا جماعيا مع الأغلبية المسيرة للمجلس القروي. لم تلجأ الجمعية إلى تنظيم ولو وقفة احتجاجية وحيدة تنتقد فيها الوضع الكارثي للمنطقة والذي لم يعرف أي تقدما ملموسا. وقد سبق للعربي الشاوي أن طرق أبواب المحاكم و راسل كل الجهات المعنية، وأن انتقد عدة لجن إقليمية وجهوية ووطنية زارت المنطقة ووقفت على هول الكارثة البيئية التي أتت على الإنسان والحيوان والنبات دون أن يتم ردع أصحاب المقالع. وما مصير شكاية المتضررون الذين تقدموا بها سنة 2005 إلى المحكمة الابتدائية بابن سليمان، وعددهم 35 شخصا من بين حوالي مائة أسرة من ساكنة دوار الكدية عدة مطالب لخصوها في المطالبة باحترام بنود كناش التحملات والتقيد بمقتضيات ظهير 5 ماي 1914 وكذا الشروط التكميلية للمحافظة على البيئة وعقلنة الاستغلال طبقا للدورية المشتركة لوزراء الداخلية و الأشغال العمومية والفلاحة والاستثمار الفلاحي تحت رقم 87 بتاريخ 8 يونيو 1994. والإسراع باستغلال المياه الجوفية التي تتدفق من بعض المقالع وتذهب في الخلاء، في الوقت الذي جفت فيه آبار الجوار.و تعويضهم عن الخسائر المادية والصحية التي لحقت بأسرهم ومواشيهم وفلاحتهم، و تشغيل اليد العاملة المحلية التي أصبح عاطلة بعد إتلاف فلاحتها.وإيجاد بديل لمنازلهم وأراضيهم بعيدا عن المنطقة التي أصبحت لا تتوفر على أدنى شروط العيش والاستثمار الفلاحي. وأرجع الشاوي رئيس الجمعية جمود الجمعية إلى أن مكتبها تفكك، ولم تعد تنظم جماعها العامة بانضباط، موضحا أنه لازال يناضل من أجل تنقية أجواء المنطقة، وحماية الساكنة.

ملف المقالع طرق باب البرلمان وعاد إلى العمالة
سبق لملف مقالع الأحجار وخاصة تجاوزات أصحابها بدور الكدية أن طرق باب البرلمان وعاد إلى داخل رفوف العمالة. فقد أعاد كريم غلاب حين كان وزيرا للتجهيز والنقل عقرب دائرة ملف المقالع الذي أنهك سكان المنطقة إلى نقطة الصفر، بعد أن جعل مهمة وقف نزيف المنطقة التي تتعرض للإتلاف بسبب تجاوزات أصحاب المقالع وإنصاف المواطنين، إلى اللجنة الإقليمية التي يرئسها عامل إقليم ابن سليمان والمعهود إليها الاختصاص بالترخيص بفتح واستغلال المقالع وكذا مراقبتها. وجاء جواب غلاب حينها ردا على سؤالين أحدهما شفوي لأحمد الزايدي النائب البرلماني ورئيس الفريق الاشتراكي الذي تطرق إلى معاناة المواطنين من جراء استغلال مقالع الأحجار بالمغرب، وخص تجاوزات أصحاب مقالع الأحجار بالجماعة القروية عين تيزغة، وكذا سؤال كتابي وجهه محمد الزويتن النائب البرلماني حينها عن حزب العدالة والتنمية حول الضرر الذي يتعرض له سكان دوار الكدية بجماعة عين تيزغة بسبب تجاوزات أصحاب المقالع. وأكد غلاب أن اللجنة المركزية للتدقيق وتتبع المقالع والمكونة من ممثلي كل من وزارة الداخلية وكتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة والمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ووزارة التجهيز والنقل، قامت بزيارتين إلى إقليم ابن سليمان يومي 15 و22 مايو 2008 للوقوف على بعين المكان على الكيفية التي تستغل بها هذه المقالع ومدى احترامها أصحابها لبنود كناس التحملات وخاصة منها المتعلقة بطريقة الاستغلال والاحتياطات الواجب اتخاذها من أجل المحافظة على البيئة وسلامة المواطنين بالمنطقة. وشملت الزيارة 11 مقلعا بجماعة عين تيزغة وتم تسجيل مجموعة من الخروقات من بينها عدم تطابق الكميات الضئيلة المصرح بها قبل فتح المقلع بالمقارنة مع الكميات الكبيرة المستخرجة ، وتوسيع رقعة المقالع دون الحصول على إذن من اللجنة الإقليمية لتتبع قضايا المقالع أو على الأقل استشارتها، حيث يتم كراء أو اقتناء الأراضي المجاورة لمقالعهم من السكان واستغلالها دون علم الإدارة، والاستمرار في استخراج المواد إلى أعماق جد مهمة في غالب الأحيان يصلون إلى الفرشة المائية، غياب تهيئة المقالع بالموازاة مع تقدم الأشغال المتعلقة بعمليات الاستخراج. وأضاف أن اللجنة الإقليمية قامت خلال سنة 2007 ب95 زيارة ميدانية لمراقبة المقالع بالمنطقة وتم تحرير محاضر حول الخروقات والتجاوزات المسجلة و إشعار أرباب المقالع بالمخالفات المرتكبة من طرفهم ومطالبتهم بالالتزام بجميع التوصيات والاقتراحات المقدمة لهم من طرف اللجنة. و أنه راسل عامل إقليم ابن سليمان في الموضوع قصد اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة.

شكايات بالجملة وردود مبهمة

سبق للمتضررين من ساكنة دوار الكدية أن راسلوا عدة جهات معنية دون جدوى، قبل أن يلتجئوا إلى الصحافة المكتوبة والمرئية والجمعيات الحقوقية والمهتمة بالشؤون البيئية والصحية، فشكاياتهم إلى وزير الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري، من أجل رفع ضرر التلوث من جراء استغلال مقالع، خربت أراضيهم الفلاحية والقطاع الغابوي المجاور لهم، لقيت ردا اعتبروه مبهما، من الوزير تحت رقم 4307 ، يفيد بأن صلاحية الوزارة لا تتعدى مسؤولية المحافظة على الموارد الطبيعية ولا يمكنها التدخل للحد من أنشطة القطاع الخاص. وطالبوا المسؤولين بالوزارة بإجراء معاينات ميدانية للوقوف على خطورة الوضع على كل ما هو كائن حي بجوار المقالع. وتوصل المتضررون برد تحت رقم 1677 من مديرية التنمية المعدنية بوزارة الطاقة والمعادن عن شكايتهم حول الضرر الناجم عن المقالع، والمرسلة بتاريخ 29 غشت 2005، يقضي بعدم الاختصاص، كما ردت مندوبية الإسكان والتعمير بإقليم ابن سليمان عن رسالة وجهت للوزير المنتدب المكلف بالإسكان والتعمير بتاريخ ثاني يونيو2005 ، تفيد بأنها غير معنية بالموضوع، وأن لجنة إقليمية تؤطرها الدورية الوزارية المشتركة عدد 87 بتاريخ 8 يونيو 1994 بين وزارات التجهيز والداخلية والفلاحة، وقد خرجت تلك اللجنة لعين المكان وتم الاتفاق على إصلاح جزء من الطريق المؤدية للدوار على مسافة 1800 متر.
كما جاء في رسالة رد من كتابة الدولة المكلفة بالبيئة على أنها راسلت أرباب المقالع لتطبيق التوصيات المقترحة واحترام كل المقتضيات القانونية والتنظيمية الرامية إلى المحافظة على البيئة وسلامة السكان، وتشمل التوصيات الحد من انتشار الغبار مع تشجير جنبات الطريق و وتحديد مواقع المواقع المقالع و إصلاح وصيانة الطريق الإقليمية رقم 333 وكذا المسالك المؤدية إلى المقالع وتزويد عمال المقالع بالوسائل الصحية والوقائية ودعوة وكالة الحوض المائي لأبي رقراق والشاوية ورديغة بتحديد أسباب وجود الماء في قعر الحفر التي تؤخذ منها الأحجار.

استمرار احتجاج ساكنة خمسة دواوير بجماعة الزيايدة على قرار لترخيص لمقلع
لم تنفع وقفات واعتصامات ساكنة خمسة دواوير بالجماعة القروية الزيايدة أمام مقرات القيادة والجماعة والعمالة في احتجاجها على وقف الترخيص لمقلع بالمنطقة، كان صاحبه قد أقنع السلطات الإقليمية بأنه سيبني مصنع لتشغيل أبناء المنطقة، وتمكن من انتزاع الترخيص لمشروع مقلع بالجوار مقابل وعده ببناء المصنع. إلا أن مشروع المصنع لازال معلقا، بينما أسرع صاحب المشروع في التجهيز لانطلاق أشغال المقلع الملوث. و ندد المحتجون بقرار الترخيص الصادر في عهد محمد فطاح العامل ما قبل السابق، والقاضي بالترخيص لإحدى الشركات باستغلال ما يفوق خمسين هكتارا كمقلع للحصى والأحجار فوق أرض تابعة للملك الخاص للدولة، وسط منطقة فلاحية آهلة بالسكان. بها حقول سقوية. وطالبوا بضرورة إيفاد لجنة لتقصي الحقائق والوقوف على وضعية المنطقة، وعدم استجابتها لقوانين الترخيص للمقالع. وعلمت الأخبار أن القرار تم الترخيص له سنة 2009 دون استشارة الساكنة. وسبق للفرع الحقوقي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن كلف عون قضائي بإجراء خبرة ميدانية. كشفت حسب تصريح الفرع محمد متلوف الضرر الذي سيلحق الساكنة في حال إنجاز المشروع الملوث. كما أشار المحضر إلى اعتصام ساكنة دواوير (البصاصلة، أولاد يونس، الشواوطة،الكوامل، أولاد رزوك) احتجاجا على محاولة انطلاق الأشغال بالمقلع. وأكد المحضر أن المقلع يتواجد وسط منطقة فلاحية بورية وسقوية ومحلات سكنية لا تبعد عنه سوى ببضع مترات. كما راسلت جمعية الشروق للتنمية البشرية وساكن الدواوير المتضررة، رسائل تنديد وطلب إغاثة إلى كل من عامل الإقليم، ومدير التجهيز ورئيس الجماعة المعنية ورئيس دائرة ابن سليمان وقائد الزيايدة.ويذكر أن اللجنة الإقليمية المختصة في منح تراخيص فتح المقالع، رخصت بفتح المقلع بحضور ممثلين عن السلطات المحلية وممثلين عن العمالة والمياه والغابات والفلاحة والتجهيز. وبتزكية من رئيس الجماعة القروية التي توجد بترابها أرض المقلع. هذا الأخير الذي اصطف مؤخرا إلى جانب المحتجين.

 









تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رامسار

زكرياء محرير

اتفاقية رامسار هي معاهدة دولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة[1] من أجل وقف الزيادة التدريجية لفقدان الأراضي الرطبة في الحاضر والمستقبل وتدارك المهام الإيكولوجية الأساسية للأراضي الرطبة وتنمية دورها الاقتصادي، الثقافي، العلمي و قيمتها الترفيهية. وتحمل الإتفاقية اسم مدينة رامسار في إيران.

في 06 نونبر 2017 الساعة 45 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلالة الملك يستقبل رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

الرميد يعدُ بخروج ميثاق إصلاح العدالة قبل متمِّ مارس القادم

الرئيس الإسرائيلي بريس يعترف باغتيال عرفات وسط ذهول المجتمع الدولي

مصطفى الخلفي: مغربية الصحراء محسومة تاريخيا و اجتماعيا و شرعا

العنف المدرسي.. أنواعه وتجلياته

ابن عمر يؤكد رفض مشاركة أي اسم متهم بقتل شباب الثورة في مؤتمر الحوار الوطني

بنكيران يُحرّك لجنة إصلاح التقاعد بعد 7 سنوات من الجمود

خطوة جديدة في إطار محاربة اقتصاد الريع ، كيف يحاول رباح تحرير المقالع ؟

العنصرية نائمة لعن الله من أيقظها

"الكــاف" يحدد موعد قرعة تصفيات "كان 2015" المقامة بالمغرب

المقالع تغزو منطقة وادي الشراط المصنفة دوليا كموقع بيبولوجي وإيكولوجي وفق اتفاقية (رامسار) باليونان





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية