مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

من تمرد المصرية إلى تمرد المغربية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يوليوز 2013 الساعة 19 : 19




محمدية24- عبدالمجيد مصلح

نحن من أوجد هذا الاستقرار بالاستغناء عن كل شئ، المغرب اليوم يعيش فوضى كبيرة فوضى الطبقات فوضى بالمستشفيات والمدارس العمومية والحافلات والأسواق وأماكن الاستجمام فوضى على قارعة الطريق، فوضى على مستوى أخطر من هذا وذاك فوضى البيع  والشراء في كل شئ كم من أسرة انتقلت من هنا الى هناك فقط لحاجة في نفس يعقوب "كأصوات اقتراع" صحيح أننا مع الاستقرار ولكن هل يستطيع هذا الاستقرار أن ينظر إلينا بعين الرحمة، أي صناعة حديثة بالمغرب إنما هي صناعة لأجل هذا الإستقرار، مثلا الرميد، حكومة العدالة والتنمية.

 نريد أن يعيش أبنائنا دون أي نقص في الدراسة والعناية الصحية ووسائل النقل والعيش بكرامة، نريد أن نتصل بسيارة النجدة (19) تستجيب كل الوسائل المتاحة لمساعدتنا ونجدتنا، ماالفرق بين مكالمتي لنجدتي ونجدة عائلتي من موت محقق ومكالمة من مخبر عن شباب اجتمعوا لأجل ذكر الله أو لتبادل أطراف الحديث أو حتى لأجل القيام بعمل مشبوه وأخرى من دولة غربية تطلب المساعدة لمواطنيها بالمياه المغربية، الأول لامجيب، والثاني والثالث كل الوسائل اللوجيستيكية من طائرات وذبابات وبوارج بحرية وقوات خاصة وووووووووو....تستجيب لنداء لايقل أهمية عن الأول. (باخرة البحارة المغاربة بطرفاية التي حاول ركابها طلب النجذة لكن لاحياة لمن تنادي،مااضطر أحدهم الاستغاثة بمكالمة ابن عمه هاتفيا، هذا الأخير قام بالاتصال بمسؤولي عمالة طرفاية وعلى رأسهم السيد العامل، نموذج مقنع أننا مواطنون درجة عاشرة)

إلى متى يابلدي إلى متى، التبوريدة والمهرجانات والضحك على الدقون "خليو الناس يعيشو ويتمتعوا ويتلاهاو..." هل هذا هو الاستقرار إلى متى نرمم الجدران، لما لانهدمه ونبني جدار جديد لايكون مبني للمجهول، لماذا أنا وأنت نبحث عن الاستقرار، والآخر يعيش مع شرذمة على حسابنا نحن الشعب الذي ساهم ويساهم من أجل هذا الاستقرار، سنكون جاحدين إذا أنكرنا أننا بالفعل نعيش في استقرار آمن، ولكن سنكون منافقين إذا أنكرنا أننا نحن أصحاب القرار، أن نعيش مستقرين أو العكس، من منا لايعاني ولأجل هذا الاستقرار، يقول: والله بخير والحمد لله. هذه قمة التواضع عند المغربي، ولكن إلى متى يبقى هذا الترقيع ونحن نعيش ونرى أشياء جديدة لهم وليس لنا، الاستقرار...الاستقرار...الاستقرار، شريطة التعامل معنا بإنسانية، نحن لانطالب بالدقيق والزيت والسكر والبوطان....نحن نطالب بتعليم عمومي في المستوى لأبناءنا نطالب بتفعيل بطاقة الرميد واستعمالها بطريقة تصون كرامتنا نريد من التابعين لكم بالمستوصفات معاملتنا باحترام ونحن ندفع ببطاقة الرميد، نريد الاعتناء بالنساء الحوامل من البداية إلى النهاية كيف تطلبون مني أن أكون وفيا للراية المغربية والوطن والاستقرار، وقد انكسر ظهري لأني ولدت على الأرض وآخر ولد على سرير خمس نجوم، كيف تطالبوني بالاستقرار وأنا جرحت بأظافر الممرضة أو الطبيبة التي ساعدت أمي عند الولادة، إنها علامة أحملها حتى الآن كيف لي أن أنسى مسلسل طفولتي في القرن الواحد والعشرين وأنا أجلب الماء من الزقاق البعيد عن بيتنا وهو عبارة عن "براكة" كيف أنسى صعودي فوق عمود الكهرباء لأسرق النور، وكلما صعدت أرى منظرا عظيما بنايات كبيرة ومسجد كبير ياسلام، أحلم دائما بالاقتراب من هذا المكان، أبي، أبي، لقد رأيت أشياء جميلة، "ويجيبني: تبارك الله ولدي كيشوف مزيان اولدي قدرتي تشوف امريكا من المغرب".

 الاستقرار، إنها الكلمة الوحيدة التي يجب العمل لأجلها، أنا معك وأضمن لك الاستقرار ولكن ماالذي تضمنه أنت لي، الجنسية المغربية، أنا على استعداد الاستغناء عنها إذا كانت هذه الجنسية ستدلني وتجعلني أموت بحصرتي كما مات من قبلي، نريد وسائل نقل محترمة مثل الترامواي، الترامواي ولأنها معمولة من حديد غني بالمعادن النفيسة وضعوا رهن إشارته ألف شرطي لحراسته،  يحرسون قصديرة من البداية إلى النهاية، ونحن البشر، نحن من استغنى عن كل شئ من أجل هذا الاستقرار، من يحرسنا من شباب منحرف هو من طينتنا ولكن أنتم من صنعه أنتم من تشجعونهم على هذا الفعل لأجل ترهيبنا، وإدلالنا.

نحن كذلك نريد الاستقرار، ذاخل بيوتنا، عاملونا كما تعاملون النقود عندما تقومون بنقلها من مدينة إلى أخرى، عاملونا كما تعاملون "النصارى واليهود" عندما يقومون بزيارة سياحية للمغرب، عاملونا كما عاملتم "مربوح" عندما فاز بلقب أجمل حمار، من منكم شاهد ذلك الحمار الذي هاجر إلى سبتة، وبعد مرور سنة على هجرته تغير أصبح يتقن اللغة الاسبانية ويأكل بالشوكة، ويذهب إلى السينما وله أصدقاء بالعالم الإفتراضي، وهناك احتمالات كثيرة برحلة مرتقبة له إلى الولايات المتحدة الأمريكية،(بلد العم سام) لإجراء عملية تجميلية.

جمعيات الرفق بالحيوانات بالمغرب، إنها جمعيات نشيطة في هذا المجال، لماذا نضيع كل هذا الجهد على حيوان؟ والتحفظ على الرفق بالإنسان المهمش،المدلول،الخائف، متى ذهب برلمانيونا إلى المستوصفات أو المستشفيات العمومية لأجل تفقد مايحتاجه هذا أو ذاك، متى سمعنا أن الأمن بكل تجلياته يريد أن يفعل الاستقرار، متى كان إعلامنا (...)، يحارب بحرية، ويقوم بتحقيقات ويتابع الجريمة ومرتكبيها، ويلقى المساعدة لإتمام عمله بكل حرية، الحديث دائما عن الشيشة والدعارة والمخدرات والجماعات الارهابية وحوادث السير والنصب والاحتيال ومإلا ذلك من تزويق ولحيس الكابا...إلى متى يابلادي، نختبئ وراء حائط من زجاج  عنوانه لاتقترب من الخطوط الحمراء.








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أسود الأطلس تدخل القفص قبيل انطلاقة

العنف المدرسي.. أنواعه وتجلياته

أبطال مسلسة حريم السلطان قريبا بالمغرب

معتقل قضى سبع سنوات بعكاشة دون محاكمة

التبلاح :عملية تسمين الفتيات في الصحراء

لبنان: استقالة نجيب ميقاتي رئيس الوزراء

تناول الجوز بانتظام يقلل فرص الإصابة بالسكري

المحمدية : اجتثاث وأدخنة سوداء و«جنون» عمراني لايتوقف..

من تمرد المصرية إلى تمرد المغربية

زوج يوجه طعنات قاتلة لزوجته بواسطة سكين بمراكش

من تمرد المصرية إلى تمرد المغربية





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية