مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

ربو وحساسية وأمراض جلدية نتيجة ما تلفظه معامل و شركات بالمحمدية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يوليوز 2013 الساعة 43 : 17


 

محمدية24


يعاني أغلب سكان مدينة المحمدية وخصوصا جماعة  عين حرودة من أمراض الحساسية والربو بسبب التلوث الذي تعرفه المنطقة من كل الجوانب والناتج عن وجودها وسط العديد من الشركات في مداخلها ومخارجه، كشركة كريسطال وشركة التبغ ، وشركتي سامير واسنيب، هاته الشركات التي حولتها إلى أكبر بؤرة للتلوث مما انعكس سلبا على صحة الساكنة بمختلف أعمارهم وفئاتهم الاجتماعية، وبالرغم من المجهودات التي تبذلها بعض هذه الشركات من أجل الحد من تلوث المناطق المحيطة بها، ومطالبة المجتمع المدني بإيجاد الحلول التي يمكن أن تحد من تضرر السكان من هذا التلوث الذي يضر بصحتهم، إلا أن الوضع لم يتغير في غياب خطوة جريئة يشارك فيها جميع المتدخلين والفاعلين الاقتصاديين للحد من تلوث المنطقة.
يتموقع حي الصفريوي مباشرة خلف شركة التبغ بعين حرودة، وبالقرب منه من الجهة الأخرى توجد شركة لصنع «الكارتون» هاتان الشركتان جعلتا منه حيا غير مناسب لعيش حياة صحية، بسبب الروائح الكريهة المنبعثة منهما، بالإضافة إلى الغبار الأسود الذي ينبعث مع هذه الروائح، والذي كان يبدو جليا على شكل حبيبات سوداء فوق الملابس البيضاء التي يتركها أصحابها منشورة على السطح، هاته البقع تبين بوضوح ما يحمله الهواء من تلوث يتسبب للسكان في أمراض الحساسية والربو.
سلمى من ساكنة حي الصفريوي ظهرت عليها أعراض الحساسية مبكرا وعمرها لم يتجاوز الستة أشهر، حيث كانت تختنق بين الفينة والأخرى وأي نوبة زكام عادية تجعل أسرتها تعيش حالة من الهلع والخوف، لأنها تصاب باختناق شديد في التنفس. إنها سلمى الطفلة التي لا يتجاوز عمرها الآن ثلاث عشرة سنة تقطن بحي الصفريوي القريب من شركة التبغ بعين حرودة
معاناة حي الصفريوي مع رائحة التبغ
فتحت سلمى عينيها وهي تواظب على زيارة الطبيب من أجل متابعة حالتها الصحية المتدهورة بسبب الحساسية التي تعيشها باستمرار، والتي يساهم فيها بشكل كبير الروائح المنبعثة من شركة التبغ القريبة من محل سكناها، حالة سلمى الصحية تكلف والديها ما يقارب 1400 درهم شهريا تصرفها على الأدوية التي تقتنيها من إحدى الدول الأوربية، كي تبقى حالتها الصحية مستقرة ولا تتطور إلى الأسوأ.
الحساسية التي عانت منها سلمى طيلة طفولتها تطورت إلى حساسية جلدية جعلتها تعاني الأمرين مع ظهور أي بثور على جميع مناطق جسدها، وهو الأمر الذي يثير قلقها ومخاوفها، لأن هذه البثور تظل آثارها على جلدها في شكل بقع سوداء، بالرغم من استعمال المراهم والأدوية التي يصفها لها طبيبها المتابع لحالتها.
في ظل تفاقم معاناة والدة سلمى مع حالة ابنتها الصحية، خاصة عندما تنبعث تلك الرائحة التي تزكم الأنوف وتتسرب إلى البيت عبر النوافذ، نصحهم الطبيب بضرورة تغيير المنطقة التي يسكنون بها لتتحسن حالة ابنتهم الصحية، إلا أن الأسرة لا تستطيع القيام بذلك، لأنهم من أبناء المنطقة ولا يستطيعون العيش خارجها، بالرغم من معرفتهم أن منطقة عين حرودة تعتبر المنطقة الأكثر تلوثا لتموقعها بين الحي الصناعي للمحمدية والحي الصناعي لعين السبع، وأيضا بسبب تواجد أكثر الشركات تلويثا للجو عبر مداخلها ومخارجها.
تخلى عن عمله لكنه لا يستطيع تغيير سكناه
دور الصفيح بعين حرودة تعاني صعف ماتعانيه الأحياء، كما هو الشأن بالنسبة لدوار كريسطال الذي يوجد بالقرب من الشركة التي يطلق عليه اسمها، والتي تنبعث منها روائح كريهة تسد أنفاس الساكنة كل صباح باكر، بالإضافة إلى الواد الحار الذي يمر بمحذاة الدوار، والذي تصب فبه الشركة مخلفاتها السامة الضارة بالأطفال والكبار.
عبد اللطيف شاب في مقتبل العمر لم يتجاوز عمره السادسة والعشرين سنة، يقطن بدوار كريسطال الذي يتواجد بالقرب من الشركة التي يحمل اسمها، يعاني منذ أزيد من عامين من الحساسية نتيجة الروائح التي تزكم الأنوف التي تطلقها الشركة المجاورة لمحل سكناه كل صباح، بالإضافة رائحة مجرى مائي للصرف الصحي، والذي ترمي فيه الشركات المجاورة مياهها القذرة التي تحتوي على مواد كيماوية «كالصودا والأسيد» وهو ما يؤثر على صحته وتنفسه لأنه يسكن بالقرب من المجرى المائي.
مازاد من حساسية عبد اللطيف هو عمله داخل شركة كريسطال، التي اكتشف فيها إصابته بالمرض عندما تم عرضه على طبيب الشركة.
تطورت الحساسية بشكل سريع لدى عبد اللطيف وبدأت تظهر عليه أعراض الكحة وحكة الجلد والاختناق، لدرجة أنه تخلى عن عمله داخل الشركة، إلا أنه لا يستطيع تغيير مقر سكناه لضيق ذات اليد، وعدم وجود مكان يلجأ إليه هربا من التلوث المحيط به.
عبد اللطيف الآن عاطل عن العمل وغير قادر على إيجاد الإمكانيات الكافية لمتابعة العلاج، الذي توقف عنه منذ مدة طويلة بالرغم من مضاعفات الحساسية التي تظهر عليه، ولا للانتقال إلى مكان آخر للسكن به، بالإضافة إلى أن المكان الذي تقرر نقل ساكنة دوار كريسطال إليه وهو مشروع ديار المنصور موجودة بالقرب من أكبر شركتين تساهمان في تلوث البيئة، مما قد يزيد من خطورة حالته الصحية.
تتعايش مع مرضها والرائحة وسط تجاهل الشركة والسلطات
مريم هي الأخرى شابة في مقتبل العمر متزوجة وأم لطفلة تسكن بدوار كريسطال وتعاني أيضا من الروائح المنبعثة من الشركات المجاورة كل يوم في الساعات الأولى للصباح، بالإضافة إلى واد «بولان» للصرف الصحي، الذي طالب السكان الجماعة المحلية بإفراغه من محتواه أو إيجاد حل له إلا أن طلباتهم وجوهت باللامبالاة.

غير نجاة ومريم وسلمى وعبد اللطيف كثير بمنطقة عين حرودة، إلا أنهم لا يجدون ملجأ أو ملاذا يفرون إليه هربا من الأجواء الملوثة وغير الصحية للمنطقة نظرا لضيق ذات اليد، بالنسبة للكثير منهم، أو الارتباطذ الوثيق لبعض الأسر بجذورها الممتدة في أعماق أرض المنطقة، وعدم قدرتهم على الانسلاخ من جلدهم والابتعاد عن المكان الذي شبوا وترعرعوا فيه، لذلك تحاول بعض جمعيات المجتمع المدني إيجاد بعض الحلول للتقليل من تأثير من انبعاثات هذه المصانع، وتأثيرها على الساكنة بمجهوداتها البسيطة.
تشجير الأحياء لمحاربة روائح المصانع
المعاناة مع أمراض الحساسية الناتجة عن تلوث الجو والروائح المنبعثة من شركة التبغ، لا تقتصر على سلمى وحدها وإنما يعاني منها جميع سكان المنطقة الصغار منهم والكبار، الذين اعتادوا التعايش معها في غياب أي تحركات رسمية من طرف السلطات المحلية أو المسؤولين، وعدم قدرتهم على تغيير محل سكناهم نظرا لضيق ذات اليد أو ارتباطهم الوثيق المتشعب بالمنطقة التي كبروا وترعرعوا فيها، وهو الأمر الذي دفع بعض الجمعيات إلى التفكير في بعض المبادرات الفردية التي يمكن أن تحد ولو قليلا من تأثير هذه الانبعاثات على الجو وعلى ساكنة المنطقة في غياب المساحات الخضراء.
مبادرة ناجحة وفعالة قادتها جمعية «ماتقيش بيئتي للتنمية الاجتماعية» بإمكانياتها البسيطة والذاتية، حيث قامت بزرع أشجار في مختلف شوارع حي الصفريوي رغبة منها في الحد من التلوث المنتشر في الجو عن طريق محاربته.
في هذا الإطار يقول خالد الغازي رئيس جمعية «ماتقيش بيئتي للتنمية الاجتماعية» الذي حاول القيام بعدة مبادرات بيئية بمنطقة عين حرودة «ما نطالب به هو وجود فكر بيئي يضمن حياة سليمة للأجيال القادمة، وهذا لا يتأتى إلا في مجال بيئي سليم يأخذ بعين الاعتبار علاقة الإنسان بمحيطه البيئي، وذلك من خلال محافظة الشركات على البيئة المحيطة لها التي يعيش فيها الإنسان، ومن المعروف أن منطقة عين حرودة تعاني من انبعاثات غازية في الجو وأيضا في محيط هذه الشركات لأنها تعاني من خروقات على مستوى الصيانة واحترام المعايير التي يجب أن تعمل بها الشركة حتى تكون هناك أقل الأضرار على الساكنة، لذلك على هذه الشركات أن تتواصل مع المجتمع المدني من أجل خلق فضاءات خضراء والقيام بحملات تحسيسية حول البيئة.
ونحن كجمعية تهتم بالبيئة نؤمن أن التحسيس يبقى غير كاف، لذلك يجب أن يكون هناك عمل على مدار السنة من طرف هذه الشركات بدعم جمعيات الأحياء من خلال مساعدتها على إنشاء فضاءات خضراء وتأطير الناس من أجل الحفاظ عليها، وهو ما نحاول القيام به كجمعية من خلال القيام بمبادرة تشجير حي الصفريوي، كما نطمح في المستقبل القريب إلى صياغة ميثاق بيئي محلي يضمن الحق في بيئة نظيفة وهواء نقي للسكان وللأطفال»
نحن كأطباء نحاول إقناع الناس بتغيير الجو في مناطق صحية أكثر للخروج من الأجواء غير النظيفة بالمنطقة، والملاحظ أن المريض لا يكاد يصل إلى المنطقة التي تمتاز بهوائها النقي كبن سليمان حتى تختفي أعراض الحساسية ويشعر بتحسن كبير، وهذا يبين مدى التلوث الهوائي الذي تعرفه المنطقة نتيجة الانبعاثات الصادرة من هذه الشركات في الجو.

 

مجيدة أبو الخيرات








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ربو وحساسية وأمراض جلدية نتيجة ما تلفظه معامل و شركات بالمحمدية

عفاريت سيدنا سليمان بالمحمدية حولوا ليل المدينة إلى نهار

انشطة متنوعة بمدارس نيوتن العالمية في احتفالات "اسبوع حقوق الطفل "

خطير ... مسرحية بمهرجان سباتة تنتقد القواد وتدعوا الأطفال إلى محاربتهم

ربو وحساسية وأمراض جلدية نتيجة ما تلفظه معامل و شركات بالمحمدية





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية