مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

هذه هي حقيقة الخدوش والرضوض التي تكلم عنها دفاع الزفزافي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يونيو 2017 الساعة 25 : 13


محمدية24

 البيضاء: خاص

 

زعم أحد ممثلي هيئة الدفاع أن ناصر الزفزافي ومن معه تعرضوا للعنف والتعذيب أثناء إجراءات البحث التمهيدي، في إشارة الى فترة الإيداع تحت الحراسة النظرية بمقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وهو الخبر الذي هوى كقطعة ثلج باردة على صدر مجموعة من الأوساط، التي اعتبرته فرصة سانحة لإعادة إشهار ورقة التعذيب في مواجهة الدولة المغربية، وذلك بعدما اعتقد الجميع بأن بلادنا قطعت نهائيا مع التعذيب الممنهج خلال فترات التحقيق والاستنطاقات.

وبالرغم من أن هذا الصوت كان فريدا ويشكل استثناءا من القاعدة العامة، والشاذ أو النادر- كما هو معلوم- لا حكم له فقها وقانونا، إلا أن تلك التصريحات خلفت سجالا حقوقيا واستأثرت باهتمام النقاش العمومي حتى في ظل التصويب الذي حرص على تقديمه عدد كبير من أصحاب البذلة السوداء، الذين زاروا المشتبه فيهم وأكدوا أنهم في وضعية صحية ونفسية عادية، ولَم يخضعوا لأي ضرب من ضروب المعاملة القاسية أو المهينة أو الحاطة من الكرامة. 

في البداية، ومن زاوية النظر القانونية، يؤاخذ على ممثل الدفاع المصرح خرقه لمقتضيات المادة 66 من قانون المسطرة الجنائية التي تحظر على المحامي إخبار أيا كان بما راج بينه وبين موكله خلال مدة الاتصال، وذلك إلى حين انتهاء فترة الحراسة النظرية.

فالمشرع عندما أقر ضمانة الاتصال لفائدة الشخص المودع تحت الحراسة النظرية مع محاميه، كان يهدف الى توطيد ضمانات المحاكمة العادلة وتدعيم السياج الحقوقي كحائل ضد التعسف والتجاوز، وعندما نص أيضا على عدم تسريب نتائج الاتصال وما يتفرع عنه من معاينات ومناقشات كان يسعى، أي المشرع، إلى ضمان سرية البحث لئلا يتم طمس معالم القضية أو تعسير مسارات البحث، أو كشف جوانب مهمة في التحقيق.

هذا الكلام لا يعني السكوت أو القبول بالتعذيب المحظور قانونا، وطنيا ودوليا، وإنما هو دفاع عن إرادة المشرع، وانتصار لمقتضى قانوني، خاصة وأن التصريحات المدلى بها لا تعدوا أن تكون مجرد معاينات ومزاعم لم يتم تأكيدها قانونا وقضائيا. كما أنها سابقة لأوانها وفيها تسرع غير مبرر من جانب المصرح، لاسيما وأنه يدرك جيدا أن جميع المعاينات على جسم الشخص الموضوع تحت الحراسة النظرية تكون دائما محل أسئلة في محضر استجواب الشخص المعني، والذي يفترض أن يجيب عنها ويذيلها بتوقيعه الشخصي، كما أنها تكون دوما موضوع معاينة دقيقة وجرد واضح في محضر التوقيف! إذن فقد كان حريا بصاحب هذه التصريحات التريت إلى حين انتهاء مدة الحراسة النظرية أولا، والى حين التوصل بنسخة من المحضر لمعرفة أسباب تلك الكدمات والرضوض ثانيا.

أما من الجانب التقني، فإن المعاينات التي تم استعراضها لم تميز بين ما إذا كان الأمر يتعلق بآثار عنف أم أثار مقاومة! عمليا المشاهدات والمعاينات تكون واحدة وتتخذ شكل جروح أو رضوض أو كدمات أو تقرحات... لكن النتائج والآثار تتباين وتختلف بين الأولى والثانية! فعلامات العنف معناها توافر العمد في ايذاء الضحية والتنكيل به، وهذا معناه توفر القصد الجنائي الذي يقوم معه الوصف القانوني لجريمة العنف التي يرتكبها الموظف العمومي بمناسبة مزاولته لمهامه، أو جريمة التعذيب إذا كان الغرض من العنف تحصيل إفادة الشخص عن فعل ارتكبه أو ارتكبه الغير...الخ. 

أما آثار المقاومة، والتي تتخذ نفس العلامات والشكل، فتعني عمليا وقانونيا، كما هو الحال في قضية الزفزافي ومن معه، أنها ناتجة عن شخص قاوم التدخل الأمني وأبدى عدم امتثال للسلطات العامة، وهذه مسألة أخرى ترتب آثارا معاكسة ومناقضة للأولى. 

ولعل ما يعزز ويعضد بأن المعاينات التي تحدث عنها المحامي المذكور هي آثار وعلامات المقاومة وليس العنف، أن ناصر الزفزافي عندما قرر الفرار والامتناع عن تسليم نفسه طواعية، إنما تخلى عن السلمية ودخل في خانة الأشخاص الفارين والمطلوبين للعدالة، وبالتالي فإن ملاحقته تحتمل الركون حتما إلى الاستعمال المشروع للقوة التي يخولها القانون لموظفي تطبيق القانون.

أكثر من ذلك، فإن فرار الزفزافي بمعية مجموعة من الأشخاص، مع ما تردد عنهم إعلاميا بأنهم حراس شخصيين وأبطال في رياضات فنون الحرب، زاد من احتمال المواجهة خلال عمليات التوقيف، خصوصا بعدما تداولت بعض الأوساط أن الأشخاص الفارين كانوا بصدد التحضير لعملية فرار خارج المغرب بمساعدة شبكات الإجرام المنظم.

لكن التأكيد القطعي لطبيعة ومصدر الإصابات والمعاينات التي تحدث عنها ممثل الدفاع، والجواب حول ما إذا كانت ناتجة عن المقاومة أو التعنيف، يبقى رهينا، من الناحية التقنية، بالخبرة الطبية التي أجرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على المشتبه فيهم الموقوفين في إطار هذه القضية. فالخبرة هي التي ستجيب عن سؤال محوري، وهو تاريخ ارتكاب أو وقوع تلك الإصابات؟

مصدر قريب من الأبحاث والتحقيقات، أكد أن الخبرة الطبية المنجزة على ناصر الزفزافي أكدت أن تاريخ الإصابات البسيطة التي يحملها يعود الى تاريخ سابق للوضع تحت الحراسة النظرية، وتحديدا إلى حوالي أسبوع، وهو ما يصادف تاريخ التوقيف في 29 ماي المنصرم. وهذه النتيجة ليس لها سوى معنى واحد وهو أن تلك الخدوش والرضوض هي علامات مقاومة ولست عنفا.

نفس المصدر، أكد بأن المحققين طرحوا عدة أسئلة مباشرة على ناصر الزفزافي بخصوص هذا الموضوع، خصوصا طبيعة تلك الإصابات وتاريخها. فهذه الأسئلة وغيرها، تم توثيقها في محاضر قانونية من أجل عرضها على القضاء للبت فيها، ذلك أن السلطات الأمنية والقضائية لا يمكنها إغفال مثل هذه الإجراءات المسطرية المهمة، كما أنها لن تقبل أو تتسامح مع أي عنف أو شطط خلال إجراءات البحث، لأن تلك حقبة قد ولت إلى غير رجعة بالمغرب.

 وخلص ذات المصدر، بأن قوات الشرطة عندما تدخلت لتوقيف ناصر ومن معه، صبيحة الاثنين 29 ماي المنصرم، واجهت مقاومة عنيفة واصطدم تدخلها المشروع مع ردة فعل غير مشروعة، وهو ما افضى الى استخدام القوة لتحييد الخطر وتوقيف أشخاص كانوا في خلاف مع القانون. 

المعطى اللافت في خضم هذا البوليميك الذي ترشح به صفحات الفايسبوك، ومواقع التواصل الاجتماعي، هو تلك السلطوية التي يحاول البعض ممارستها في الرأي، والتي باتت تزحف بسرعة، حيث أضحى الكل يدعي المعرفة والحقيقة واليقين ... خاصة اذا كان واقفا أو مصطفا في الجانب المناقض للسلطة ... أيا كانت هذه السلطة! المهم التمظهر بمظهر المناضل الشعبي الذي يواجه الدولة ... حتى ولو كان مقتنعا بأنه غير صادق أو يجانبه الصواب








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لماذا لم ينتشر الإسلام بأوروبا مثلما انتشر ببلدان أسيا؟

التبلاح :عملية تسمين الفتيات في الصحراء

اختراق موقع جمعية "ما تقيش ولدي " من قبل مجموعة من الكارز المغاربة

نفوق حوالي 30خروف بالدار البيضاء وهذه هي الأسباب

غوغل يحتفي بعيد الاستقلال المغربي للمرة الرابعة على التوالي

استنفار مخزني بجماعة بني يخلف بالمحمدية لتحرير 100 م من الملك العمومي

صورة نجم برنامج "فاصلة" داخل مقبرة بتازة بها طلاسيم سحر

سابقة : وضع الرئيس الفرنسي السابق رهن الحراسة النظرية والتحقيق معه

مستشار جماعي يعتدي على دركي ببني يخلف بالمحمدية

هذه هي عقوبة صاحب الفيديو الشهير بمراكش

أهم 7 عوامل ساهمت فض اعتصام رابعة العدوية

لهذه الأسباب قام السيد مدير إعدادية فلسطين الثانوية باستدعاء رئيس تحرير جريدة محمدية24

تحذير كاذب بشأن قنبلة يثير الرعب في جبل طارق واسبانيا

عالم اميركي على فراش الموت يؤكد حقيقة الكائنات الفضائية

"خطير" المربية تمثل امام النيابة العامة بعد تفجيرها فضيحة تعذيب الأطفال داخل إحدى جمعيات رعاية أطفال الأمهات في وضعية صعبة

هذه... صقة عقار المحمدية الذي أمر الملك بالتحقيق فيه

المادة 43 و تسجيل صوتي لمستشار من جماعة بني يخلف يخرج الجسم الصحفي للإحتجاج

قناة “أورو نيوز”، الإخبارية تفضح حقيقة النفايات الايطالية المستوردة

ما محل القنوات المغربية من الإعراب؟ يا مغرب آن الأوان...

الوحدة الوطنية قوة في وجه أعداء الوحدة الترابية





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية