مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص             نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم             فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية             للا اسماء بسيدي مومن .. شارع رئيسي بمواصفات قروية ..             العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب             قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

سلطات بني يخلف بالمحمدية تقود حملة لقتل الكلاب الضالة بالرصاص


نفايات و روائح المطرح المشترك المراقب ببني يخلف ضواحي المحمدية تحول حياة ساكنة القرية إلى جحيم


فلاحو جهة البيضاء سطات يحاكمون رئيس الغرفة الفلاحية

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

قطاع المياه والغابات بثلاثة رؤوس .. وزير وكاتب ودولة ومندوب سامي.. هل ينجح الأمين العام للحكومة في تقنين القطاع وإنصاف 78 ألف قناصة وقناص؟


العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

العرائش... سرقة رمال الشاطئ ورمال الكثبان بلا حسيب ولا رقيب


مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

حب مولانا....
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 غشت 2017 الساعة 32 : 18


محمدية24

 

الكتابة هي إبحار، تنزه و تحليق في عوالم مختلفة، فبين المادي و اللامادي، و بين الشك و اليقين، و بين الحقيقة و الخيال، تتراص الكلمات  و تتبعثر لتعبث بالرتابة التي تعصف بروح الإنسان فينا. فلا يوجد شيء حقيقي في هذه القصة باستثناء  مولانا جلال الدين الرومي و شمس الدين التبريزي.

و لكن في الوقت ذاته، لا يمكن تفنيد أي شيء، لأنه خلف الخيال تتجلى الكثير من الحقائق.

 

بمنطقة السلطان أحمد المزدحمة، في الجانب الأوربي من مدينة إسطنبول القديمة، حيث تنتشر المتاحف و المطاعم و البازارات، أثار انتباهي في أحد الأزقة الجانبية، مطعم صغير يقدم أكلات شعبية قونية، نسبة إلى مدينة قونية التي تقع جنوب غرب تركيا.

قد يرتبط الإنسان بأشياء لا يعرفها و بأماكن لم يزرها و بأشخاص لا يشبهونه، و هذا ما حصل معي فيما يخص مدينة قونية. فهي لا تتركني محايدة أبدا. فتجدني أنطقها بعذوبة و شاعرية و كأني أخاف أن يقسو عليها لساني فأجرحها، كما أن حواسي تتقد و أشعر ببعض الاضطراب كلما قرأت أو لمحت شيئا يوحي بها، و أنا بذلك أشبه كل عاشق يضطرب عند سماع اسم محبوبه.

قد تكون قونية توحي لي بالحب المطلق الآسر و الغامض، بهذا الحب القابع في أرواحنا و النائم في أعماقنا بأرق، فتجده تارة يستيقظ مفزوعا على حين غرة، و تارة يتقلب بين جانبي القلب و العقل باحثا في أي الجانبين سيجد راحته ليستكين، هذا الحب الذي يذكرنا بنور الكون، و باضطراب البحر و بسر و وهج الحياة الخالد.

أوليست قونية هي من استقبلت  روحين عاشقتين فامتزجتا لتصبحا شيئا واحدا أخر لا يشبه هذا و لا ذاك؟ أولم تستقبل قونية أول لقاء للعلامة جلال الدين الرومي المرتبط اسمه بمولانا، و الدرويش الثائر شمس الدين التبريزي؟

المطعم ضيق و مظلم من الداخل، توجد مقاعد مخصصة للمطعم تحتل الزقاق، أخذت مقعدا بالخارج، أريد أن أستمتع بالهواء و الضوء الطبيعيين و أن أتأمل حركة العابرين في الزقاق. البشر متشابهون في الجوهر و مختلفون في الظاهر. فوحدها طريقة التعبير تختلف من ثقافة إلى أخرى، أما الهواجس و الرغبات و الأحاسيس فهي واحدة. فالألم الإنساني في قونية هو نفسه في سوريا هو نفسه في بغداد هو نفسه في بوسطن. و كذلك الحب.

عندما يمر بعض الأتراك من زقاق المطعم، أتذكر الآية الكريمة "وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات"، فالأتراك لا يمكن أن تخطئهم بالشارب الذي يميزهم، و القوة التي تنبعث منهم و تقديرهم لروح الزعامة، حيث ستلحظ بدهشة أن "كبير المجموعة" يمشي في المقدمة بثبات و قوة و اعتزاز تاركا باقي الأفراد تمشي خلفه باستكانة. فتشعر بأن الشعب التركي تربى على احترام و طاعة الكبير أو القائد أو الزعيم كتقليد راسخ موروث أبا عن جد.

أخذت بقراءة قائمة الوجبات المقترحة. معظمها مكتوب بالتركية و مترجم بالأنجليزية. توقفت عند وجبة " مولانا". تخيلت نفسي بمزيج من الشقاوة و الاستمتاع آكل مولانا  جلال الدين الرومي بستة وعشرون ليرة.

بدت لي الفكرة لطيفة و مثيرة، تخيلت في الحي اللاتيني بباريس، أطعمة تحمل مثلا حساء جاك بريل، سلطة شارل بودلير، صحن فان جوخ، عصير بول غوغان.

هل يمكن أن نربط مذاق و مزاج أرواح البشر بوصفات الطعام؟ كثيرا ما نضحك مع الأطفال الصغار و نوهمهم بأننا سنأكلهم. عندما يعجبنا أحدهم نصف بأن روحه حلوة كالسكر، أما بعض الأرواح نجدها  مرة كالعلقم فتجدنا نصرح لأصدقائنا بأننا نجد صعوبة في هضم بعض الأشخاص حولنا. أليس من الطريف أن نجد أنفسنا نتحدث عن بعض الأشخاص كأنهم وجبات في  مطعم، و أن يتحدث عنا بعض الأشخاص كأننا أكلات دسمة؟

مسرورة لأن مولانا جلال الدين الرومي  سيكون أكلتي، و أنه سيزين طبقي كما زين في وقت سابق عقلي و فؤادي بأشعاره و حكمه. تملكني الفضول و أنا أتساءل كيف تخيل أهل قونية مذاق مولانا؟ حلو؟ مر؟ لذيذ؟ و تساءلت هل سيعجبني مذاق مولانا؟

تذكرت بعض المقاطع في مراهقتي. كنت عاشقة للمغني البلجيكي جاك بريل. لهذا أول و أخر مرة تغيبت عن المدرسة كان لمشاهدة فيلم لجاك بريل " المغامرة هي المغامرة". تخيلت أن الفيلم سيكون عاطفي و أن جاك بريل سيغني في الفيلم على غرار أفلام عبد الحليم حافظ و شادية. و لكن الفيلم كان خيبة أمل كبيرة لي. جاك بريل لم يغني، كما أن الفيلم لم يكن عاطفيا إطلاقا، و الأهم، لم يبدو لي جاك بريل ذاك الرجل الوسيم الذي كنت أتخيله. تملكني شعور من قام بمجازفة من أجل جواد خاسر. قرأت بعدها كتابا يحكي عن حياته. شعرت بخيبة أمل جديدة: لم يكن أبا جيدا و لم يكن زوجا جيدا و لم يكن عاشقا جيدا و لم يكن سعيدا و ظل يشعر بالوحدة رغم شهرته و نجاحه.  فتوقفت عن حبي لجاك بريل كفارس أحلام و كقدوة و أصبحت أركز فقط على أغانيه. و أدركت مع الوقت بأن معظم البشر على أرض الواقع، عاجزون بشكل أو بأخر أمام الحياة.

أحضر النادل طبق مولانا. يشبه البيتزا و لكن بعجينة رقيقة جدا و تقليدية. أخذت قطعة لأتذوقها و خيالي يحاول أن يرسم ملامح مولانا جلال الدين الرومي بعمامته و سكونه الداخلي كصخرة أفنت حياتها لتنصت لصوت البحر و لتغتسل و تتطهر بأمواجه.

أما جلال الدين الرومي، فكان يبدو لي بأنه أفنى حياته ليسمع صوت الكون و ليصطدم بروح روحه. كانت لديه شجاعة نادرة ليتخلى عن كل شيء بناه من أجل أشياء كانت مبهمة و تشبه نطفة لم يكن يعرف إلى ماذا ستؤول في النهاية؟

قد يكون لقاء جلال الدين الرومي بشمس الدين التبريزي هو اصطدام العقل بالقلب، هو اصطدام المادي باللامادي، هو اصطدام القانون الوضعي بالعدالة الكونية، هو اصطدام الجسد بالروح و تمردها عليه للخروج من سلطانه.

فجلال الدين الرومي كان قد أشرف على الأربعين، و كان علامة ذو مركز و مكانة في قونية، يحترمه الصغير و الكبير و مقرب من السلطة و يعد من أعيان قونية أنذاك. و لكن رغم كل ما وصل إليه، كان يشعر بخواء في روحه و كان يبحث عن شيء لا يدرك كنهه. أما شمس الدين التبريزي فلم يكن أكثر من درويش تجاوز الستين، يحمل في جسده روحا ثائرة متمردة لا تريح و لا تستريح، فجاب الدنيا طولا و عرضا، و أبحر في طبائع الناس على اختلاف عاداتهم و ألوانهم، فتمرد على التقاليد و العادات محاولا الغوص في باطن الأمور ، فاشتهر بين الناس بطباعه السيئة، كما اتهم بممارسته السحر الأسود. و لكنه عندما شعر بقرب نهايته، قرر أن يبحث عن شخص يلقنه ما تعلمه في الحياة من أسرار و يدرسه قواعد العشق الأربعون، مذهبه في الحياة. لم يكن يبحث عن تلميذ، و لم يكن يبحث عن أستاذ أيضا. بل كان يبحث عن ند لروحه. فشاءت الأقدار أن يلتقي جلال الدين الرومي بشمس التبريزي، فصرخت الروحين في أن واحد " هو ما أبحث عنه". فاصطدمت روح جلال الدين الرومي بروح شمس الدين التبريزي و امتزجا مع بعضهما البعض فأعطت روحا صوفية شاعرة و عاشقة.

لا أحد من المؤرخين، استطاع أن يغوص في ماهية شمس الدين التبريزي، هذا الدرويش الذي عشقه جلال الدين الرومي حد الحزن العميق لفقدانه و الذي كتب عنه " إنني أنت" كما كان يردد مرارا بأنه يكتب بقلب و لسان شمس الدين التبريزي. لا أحد من المؤرخين استطاع أن يفهم سر استسلام و خنوع جلال الدين الرومي العلامة الموقر في زمانه إلى روح شمس الدين التبريزي حد الإذلال المفرط. فقبل أن يلقن شمس الدين التبريزي لجلال الدين الرومي قواعد العشق الأربعون، وضعه في قفص، و طلب من تلاميذه زيارته بمبلغ من المال، فكان بعض التلاميذ يصطدم برؤية أستاذه جلال الدين الرومي في القفص، و كان هناك من يسخر منه و يضحك. كما أمره و هو الفقيه الملتزم أن يزور الحانة و أن يأتيه بقارورة خمر أمام أعين أهل قونية. و في كل هذا، كان جلال الدين الرومي يمتثل لأوامر شمس الدين التبريزي بخضوع و طاعة كاملتين. فقال عنه شمس الدين التبريزي بعد أن أنهى اختباراته الغريبة على جلال الدين الرومي بأنه لا يحمل ذرة حقد في روحه و تأكد بأنه هو الشخص القادر على فهم قواعد العشق الأربعون و إيصالها للعالمين.

قد يكون شمس الدين التبريزي، لم يكن يهدف في اختباراته إلى إذلال جلال الدين الرومي، بقدر ما كان يهدف إلى أن يقزم "الأنا" المتضخمة التي كانت توجد لدا جلال الدين الرومي بحكم شهرته الواسعة و احترام أهل قونية له. فربما شمس الدين التبريزي كان يدرك بأن الجسد ليس أكثر من مسكن للروح، و بأن الروح هي التي عليها أن تبرز و ليس الجسد، و لهذا عمل شمس الدين التبريزي  على تحرير جلال الدين الرومي من قيد السمعة و المكانة، حتى لا يصبحا عائقين يمنعانه من رؤية جوهر روحه و الوصول إليها، و قد يكون جلال الدين الرومي العلامة المتفقه في الدين فهم مقاصد شمس الدين الرومي فاستسلم له أمام دهشة أهل قونية و استغرابهم لما آل إليه علامتهم وفقيههم المبجل.

قضمت قطعة من مولانا، لم أستسغ مذاقها، قوي و مالح جدا. فتذكرت أن العشق أساسه الاستسلام و نسيان الأنا و الغوص في الآخر للوصول إلى جوهر الروح، فالتهمت طبق مولانا باستسلام وخنوع و في كل قضمة يسرح خيالي في ماهية و كنه روح جلال الدين الرومي.

 








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أسود الأطلس تدخل القفص قبيل انطلاقة

بني يخلف : مواطنون مستاؤون من تراكم الأزبال طيلة الأسبوع بمحيط السوق

مليكة: أنا دكتورة أديان وهكذا افتض البرلماني بكارتي..

بنسليمان : محام متدرب يتسبب في سخط موظفي الابتدائية جراء شكاية بسوء استقباله‏

عمدة البيضاء يوزع حوالي 300 سيارة على مسؤولي المدينة

أنترنت4Gفي الأسواق المغربية ابتداء من أكتوبر

بركة يطمئن المغاربة: المواد المدعومة لن تباع بسعرها الحقيقي

سيادة إيطاليا ستتغير خلال ثلاثة أشهر

السيارةالطائرة حلم يتحقق مطلع سنة2014 "فديو "

الجيش يحقّق فوزاً ملغوماً على النصر

حب مولانا....





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية