مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         مهزلة… صراع حزبي ينتقل إلى داخل الحرم الجامعي والنتيجة رسوب طالب …. دكتوراه ( مختبر السياسات العمومية) بكلية الحقوق المحمدية في حاجة إلى دكتور             تنديد و استنكار في اوساط حقوقيين على إثر اختطاف و محاولة اغتصاب قاصر من طرف سائق مركبة عمومية بتارودانت             حصيلة اجتماع بين اللجنة الموسعة المغربية التونسية للتعليم العالي والبحث العلمي             مهنيو قطاع الخبز و الحلويات يسيرون بتبات نحو تنظيم قطاعهم             المغرب .. المناطق التي ستشهد أمطارا قوية وتساقطات ثلجية كثيفة             السيئ والمتفاقم في المملكة المغربية...يسقط الشعب ويحيا الظلم والفساد (الجزء الثاني)             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
إعلان
 
أخبار محلية

مهزلة… صراع حزبي ينتقل إلى داخل الحرم الجامعي والنتيجة رسوب طالب …. دكتوراه ( مختبر السياسات العمومية) بكلية الحقوق المحمدية في حاجة إلى دكتور


انتشال جثة شاب سقط في قعر بئر بضيعة مسؤول حزبي


المخابرات المغربية (ناعسا في مكناس)...علم "الأمازيغ" يرفرف فوق العلم المغربي بألوانه الأربعة والسلطات المحلية بكل تلاوينها تراقب الوضع من بعيد


عامل المحمدية.. استغل منصبه لتفويت صفقات لمختبر في ملكيته

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

كلفة تعيين وزير جديد بالحكومة المغربية


ثقافة الاسترزاق بالوطن

 
طلبات و شكايات الناس

فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها


شكاية بمستشار جماعي ببرشيد يتسبب في التبول لطفل قاصر بعد تهديده بالدهس بسيارة المصلحة

 
حوادث

العرائش..توقيف بائع متجول لتورطه في محاولة إضرام النار بمطعم


النسيج الجمعوي بالحي الحسني سارع إلى زيارة الصحافي مصطفى حرمة الله ودق ناقوس الخطر


انتحار شابة بعد شربها أقراص سم الفئران حزنا على أخيها الموضوع رهن الحراسة النظرية بالمنطقة الأمنية ابن امسيك

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي


عااااجل البوليساريو تحتل الكركارات بعد انسحاب الجيش المغربي


مواطن اليوم : ظاهرة الاستيلاء على العقارات .. الأسباب والانعكاسات (حلقة كاملة)

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

اختفاء الشاب محمد شنتوفي في ظروف غامضة بالمحمدية

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

مجموعة "ساترام-درابور" توقع اتفاقية لتطوير الميناء المستقبل لـ"دوالا" بالكامرون

 
آراء ومقالات

السيئ والمتفاقم في المملكة المغربية...يسقط الشعب ويحيا الظلم والفساد (الجزء الثاني)


قراءة مبسطة في ظاهرة ''تشرميل'' تعنيف الأساتذة والأستاذات وأبعاد الانحلال الخلقي لدى التلاميذ و

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

خطير انتشار النفايات الطبية بِمُحَاذَاةِ المركز الصحي لافيليت بعين السبع الحي المحمدي


انتفاضة طلبة بنسليمان ضد تجاوزات شركة النقل الممتاز.


شتوكة ....سور عشوائي شيد على قناة الماء الصالح للشرب ويقطع الطريق على الساكنة


دركي يحجز الهاتف النقال لمراسل يومية الصباح بابن سليمان

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 


فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 نونبر 2017 الساعة 20 : 20


محمدية24

 


        

 تَازة، تلكَ المدينة العَريقة الواقفة على الجِبال، المُطلة على مِساحاتٍ ضَخمةٍ من الاسْتغلالياتِ الفلاحِية والتَجمُعات السَكنية، والراقِدة على مَغاراتٍوكهوفٍيتساوى عدَدُها وأيام السَنة، ماضِيها وبُطولات أبنائِها منذ ارْهاصاتِ استْعمار الدَولة؛ أجازَ لها أن تشْغل مَراكزمتقدمةعلى مستوى أصْعدَة مُختَلفة، وأَن تُغدو مَرجِعا تاريخِيا وثقافِيا وسِياحياً للباحثينَ في مجالات مُتعدِدَة.

هذِه المَدينة، بِحاضِرتَيْها القَديمَة والمُحدثة، اسْتطاعَت أنتُشكل استثناءً في المَمْلكة مِن خَلال مَوضِعها الجُغرافِي وأطُرهَا الكُفؤة التي سَيرَت مَراكز حَساسَة في أجْهزة الدَولة، هي التي شَكلت في مَرحلةٍ سابقة ممرا حَيوياً ونقطة اسْتراتيجِية تَربطُ شَرقَ المَملكة بِغربِها، وشَهِد لَها العَدو باسْتحالَة السَيطرَة على المَغرِب دون التَمكُن مِنها.

 اشتهرَت تَازة تارِيخِيا بِصابُونها البلدي المُتفَردِ، وبِجمَالِها الطَبيعي الذِي لَم تَمسَسْه يدُ الإنسانِ، وبمُؤهِلاتِها السِياحيَة التي فَرضَت نَفسَها أَولا كَمكَوناتٍ جاذِبة للزُوار وَطنياً ودولياً، وثانياً كمُحصنٍ للمَغْرب عسْكَريا؛ كُل المَباني التارِيخِية والمَواقِع الأثَرية بهَذه المَدينَة، تؤهلُها لأنْ تُصنَف تُراثَا وطَنيا.

تازة: مَغارات تُماثِل عَدد أيامِ السَنة وغِيابٌ لاهتِمام رَسمي

تَنتشِر عَلى امْتدادِ جَماعَات إقليمِ تَازة،مَجموعةٍ ضَخمة مِن المَغاراتِ يصِل عَددُها 356 مغارة،بدْءا بجماعة "الشيكر" مُرورا ب"مَغراوة" وانتِهاءً بِ"واد أمْليل" و"بويبلان" و"واد إنَاون"، حَيثُ يُمثِل هَذا الحَيز الجُغرافِي مُستقَرا لِكلِ مُحاوَلاتِ التَشكيلِ بِتظافُرِ جُهودِ المَاء والصَخرِ والزَمنِ.

 هُنا؛ تُطوقُك مَغاراتٍ أُفقية وعُمودِية والسَهلة والقَابلةِ للاسْتغوارِ والوَعرَة وفَائقَة الوُعورة؛ أشْكالٌ وألوانٌ وأحجامٌ شَكلت لَوحَة فَنية طَبيعِية تَشد الزَائرَالعادِي قَبلَ المُولع بـ"الإستغوار"؛ هُنا فقط، تكون الطبيعة قدْ أَبدعتْ بأقْصى مَا لدَيها.

إلى حُدودِ اليوْم، مِن بينِ الكَم الهائلِ مِن المَغاراتِ المُكتشَفَة قَديماً وحَديثاً، تَرقُد ثَلاث مَغاراتٍ، إحْداها تُصنِف الأولَى إفريقِيا من حَيثُ العُمق والحَجم والثَانية عَالمِيا بنفسِ المِعيارَين، والمَغارَتان الثَانية والثَالثة تَتَبِعان الأولى في التَصنيفِ.

مَغارات"الشعرة " و"شيكر" و"فري واطو" هي مَغاراتٍ اكْتُشفَت منذُ زمَنٍ ليسَبالبَعيدِ، تَتَواجدُ الأولى بالنُفوذِ التُرابي لـ"لصميعة" حَيثُ تَمتدُ على مسافَة عَشرة أمتار عمقا و7000 مترا طولا. بَينَما الثانية هِي بِمثابَة اسْفنجٍ يمتَص كُل مِياهِ التَساقُطاتِ المَطرِية وتَدفُقَات الثُلوجِ القادِمة منَ السَفح، ويَصِل عمقها 217 متر.

مَغَارة "فريواطو"، التي يُسَمِيهَا المُولَعٌونَ بِمجَال الإسْتغوارِ"جَوهَرَة تازة"، تَنتَمي لِنُفوذِ جَماعَة "بودير" بدوار "شيكر" تَحديدا مُتوسِطةً مُنتزهَ "تازكا" الوطَني،وتَحوز فوهةً ضَخمة بقُطر يبلغُ 40 متر، ولمْ يَستطِع أحدٌ أن يُحددَ طُولها وعُمقها أو حُدودها الجُغرافِية.

فْرِي واطو: ثانِي أعْمَق تجْويفٍ أرضيٍ عالمِياً

"مَغارَة فْري واطُو، تُصنَف الثَانية عَالمياً بَعد خَليج بَيْروت، رُغمَ أنَ المُستغَورينَ الذينَ وصَلوا إِلى أَقصَى نُقطَة مُمكِنة، رَجعوا بخُفي حُنيْن، وَلَم يَتمَكنوا مِن مَواصَلة اسْتكْشافِ حُدودِها وأغْوارِها بِسبَب نَقصٍ في الأكْسجٍين وصُعوبَة المَسالِك". يحكي محمد قاسمي، رئيس جمعية فري واطو لتشجيع الإستغوار والسياحة الجبلية، في تصريح لموقع "العمق المغربي".

 تَتَجَزَأُ المَغارَةُ إِلى قِسمَيْن، فَضاءٌ أولٌ يَبلغُ عُمقُه 160 متر، تَصِل إلى حدِه بَعدَ أَن تَطَأ قَدمَاكَ حَوالِي 520درج، داخِل فَضاءٍ لَمْ تَمْسَسَهُ يَدُ الإنِسانِ فِي النَشْأةِ وَالتَكوينِ والاسْتِمرَارِ، تَتَسَربُ إِليكَ أشِعة الشَمْس على مَدى المَسافةِ لِوجُود فَوهَةٍ طَبيعِية هِي الثَانِية مِن حَيثُ القُطْر بِالإقْليمِ.

 قَاسِمي في ذات التصريح، وَهو يُقدم لنا وَسطَ المَغَارة، بِسبَبِ اسْتحَالَةِ الوُلوجِ إِليْها مُنذ سَنة ونَيف بِقرَارٍ عامليٍ، لَم يَفُتهُ أَن يُشَدِد عَلى ضَرورَة مُرافَقة المُرشدِ عِندَالانْتقالِ إِلى الفَضاءِ الثاني مِن المَغارَة، واسْتخدَامِ مُعداتِ خاصَة وبدلات مُقاومة الرُطوبَة، وهُنا جَوهَر المَغارة ورُوحهَا" يقول قاسمي، مضيفا، "تًوجدً مَجموعَة مِنَ المَناظِرِ الطَبيعِية والصُخورِ الكِلسِية، ومَوادَ الكْريسْتَالِ التِي لَزمَ تَكوينَها مَلايينَ السِنينَ وبُحيراتٍ مَائيةٍ تَصِل أكْبرها طولاَ إلى 3كلمترات".

حَاولنَا اسْتكشَافَ جَوانِبَ المَغارة، فأثارَانْتبَاهَنا قِطعة مَعدنيةٍ تُستخدمُ في تَثبيتِ حِبالِ النُزولِ، لِيُخبِرنَا مُرافِقنَا أنَها تَعودُ للفَرنسِي "نُوربِيرْ كَاستُورِي"أَولَ شَخصِ تَطأ قَدماهُ قلبَ المَغارَة سنة 1933.

حَميد رَياني، إِعلامي بالمَنطقة، ومُرافِقنا طِيلَة الرِحلَة، لَم يَفتْه الَتنبيهَ إلى أَنَ"مُكتشِفها الأَول اتَفقَ هُنا مَع الجَميعُ علَى إِطلاقِ اسْميْنِ مُختَلفَين لفضاءيها، فأشار للأول بِ "قاعة الموسيقى" لأنَ قطَراتِ الموسِيقى تَنزِل مِن مُستوى أعْلى وَبِنزولُها المُنتظَمِ تُحدِثُ رَنة مُوسيقِية، والثاني بقَاعَة "العذراء" للشَبهِ الرَهيبِ الذِي يَربِطُ بينَ الصَواعِد والنَوازِلِ المُكونَة لِهذا الفَضَاء ومَجمُوعة منَ التَماثِيلِ الدِينيةِ عِندَ المَسيحِ.

فْري وَاطو تَتسَببُ في كَسَادِ سُوقِ تَازة.. وسُمعَة عَلى المِحكِ

مُحمد قَاسِمي،بَدا مُتحَسِرا طِوالَ الوَقتِ علَى وَاقعِ السِياحَة والاقْتصَادِبالمَنطقَة بَعدَ إغْلاَقِ "جَوهرَة المَواقِع السِياحية"، ومَا خَلفَته مِن تدَهورٍ عمِيق في بِنيةِ الرَواج التِجارِي بإقْليمِ تَازَة.

"كايْنينْ زُوارْ خَاصين جْدا، كَايجيو هْنا غير باشْ ياخْذوا قْهوَة بالقُربْ مِن فضَاء المَغارة، وَآخرونْ مُخلِصونْ للَمغارَة يأتُون كلَ سَنةٍ لزِيارَتِها بالنُزولِ 20 أو 30 دَرْجة ويعَودون" هكَذا تَحدث قاسمي، مضيفا "مَقاهِي وَمطَاعِم وفَنادِق وطَاكسِيات تازَة كَانت تَعرفُ روَاجا مُكثفا، والآن كُل شَيء مُتوقف". يقول المتحدث.

حَسَب رئِيس الجَمعية المُسيرَة لشُؤونِ المَغارة، فإِن نَشاطَ هَذِه الأخِيرَة كانَ يُوفِرُأزيَدَ مِنْ 10منَاصِبَ شُغلٍ دَائمة وأخْرى مُؤقتَة؛ مِن ضِمنِها مُرافقَة الزُوار وحِراسَة المَمرات ومُراقبةِالفَوهة مِن أعْلى بالإضَافة إلَى حِراسَة مَوقِف السَيارات، إلاَ أنَه خِلالَ جَولتِنا وسَطَ المَدينةِ وبِجمَاعَة "بابِ بوديرْ" و"آيت شيكر"، لاَ شَيء هُنا يُوحِي برَواجٍ اقْتصَادِي ولاَ بِزوارِ غُربَاءٍ عنِ المَنطقة، كُل مَا يُوجدُ هُو بِضع عَشراتٍ مِن الزوارِ فضَلوا السِياحة الجَبلِية وأَتوا بِكلِ مُعداتِ رحَلات البَر، ورَاحُوا يَسْتكشِفونَ جَوانِبَ قرية "بَابَ بودير".

يَتذَكَر مُتحدثنا، كَيفَ كانَ الزُوار يَتقاطَرونَ على المَغارَة وعلى بَاقي المَواقعَ السياحيةِ المُحيطةَ، حَتَى كانَت الفَنادِق والمَنازِل المُعدة للكِراء تَمتلِئ عَن آخِرِها، وَتقعُ الجَمعية فِي حَرجِ عدَم تَوفيرِ طَاقةِ اسْتِيعَابية للزُوارِالذينَ يتَزايدُ عددهم خلال فَصْلَي الربيعَ والصَيفَ.

يُونس، المُنتَمي لِذاتِ الجَمْعيةِ، قَال في تصريح ل"العمق المغربي" إن "السُلطاتِ المَحَلِية بِتازَة تَقومُ بِفتحِ أبوابَ المَغارَة كُلما تَعلقَ الأمْر بِزوارٍ "خاصِين مِن جِهتها" وتُغلقها في وَجهِ الزُوارِ الأجَانبِ الذينَ يَودُونَ اسْتكشَافِها وسَبرِأغْوارِهَا،" وفي هذا الصدد، ذَكر المُتحدث نفسهُ "لقد اتفقَنا في إطارِ جَمعِيتنا مَع إحدى المُنظمَاتِ التِي تُعنَى بمَجَالِ الإسْتغوارِ بإسْبانيا، لْزيارَة المَغارَة، وَهُو الاتفاقُ الذي أبلَغناهُ للسُلطاتِ بالإقليمِ وقَامَت بالمُوافقة عليه "شفاهيا"، لِنتفاجَأ بِضربِ الحِصارِ عَلى أبْوابِ المَغارَة عِندَ قُدومِ الزُوارِ الأجَانبِ وتَم مَنعُهم مِن ولُوجِها".

الحَادثُ اعتَبرهٌ يونس، في التصريح نفسه "تَلطيخاً لِسمْعَةِ المَغارَةِ ولِسُمعَة القَائِمينَ عَليهَا مِنْ "أَعْلى"، أَمَامَ أَجَانِبَ جَاؤُوا لِغَرضٍ عِلمِي وَأَكادِيمي مَحْضٍ، فِي حِين يَتمُ فَتحُها لِأْجلِ أغراضٍ أقَلَ أهَمِية وأقَلَ مَردُودِيةٍ اقْتصَادِيا".

مَغَارة فْري واطُو: مَصيرٌ مَجهُولٌ بِسبَبِ "عَدَم الاخْتصَاصِ"

إغلاقُ مَغارَة "فري واطو"، كَان بِقرارِ لَجْنة مُشتَركَة بَيْن الجَمَاعة التُرابية وعَمالةِ إقليمِ تَازَة، عَقِب حادِثِ مَقْتلِ مُؤطِرةٍ تَربَويةٍكَانت تٌرافق مَجموعة مِنَ التلامِيذ في رِحلةٍاسْتكشافِية للمَغارَةِ.

 الحادِثُجَرت أطَوارُه بَحرَ السَنة المَاضِية، عِندَما تَصدَع سَقْف المَغَارة وسَقطَت قِطعَة مِنْهٌ، وانْقَسَمت إلى جُزئَينِ، أحَدهُما أودَى بِحياةِ المٌؤطِرة علَى الفَوْر،وبِنفسِ السُرعَة تَم إيفَاد لَجنة مُشتَركة قَررَت إغلاقَ الَمغارة، ووضَعت لافِتة إشْهارِية في المَدخل تَحملُ عِبارَة "المَغارة مُغلقة مُؤقتا، سَتعرفُ عَملية الإصْلاح والتَرمِيم".

الجَمعِية المُسيِرة لشُؤونِ المَغَارَة لمْ تَتَلق أي إشعَار "رَسْمِي" مِن طَرف أيَة جِهة بإغِلاق المَغارة أَو بِتارِيخِ إعَادة الفَتح أو بِتفاصِيل التَرمِيمِ والإصْلاح، وَلمْ تَتم اسْتشَارَتها خِلالَ عَمليةِ اتخَاذ قرَارِ الإغْلاقِ.

"هوَ حدَث عرَضِي، لاَ يَعنِي أنَه سُجِل تقْصيرٌ مِن أيَة جِهة مُتدخلة فِي تَسييِر المَغارة، فَتَصدُع الجَبلِ بعَاملٍ من عَوامل الطَبيعة كالرَجات الأرْضية، أو الضَجيج الكَثيفِ داخِلَ المَغارَة أو تَآكل الحِجَارةـ أمرٌ عَادٍ ويَقعُ في كُل بِقاعِ العَالمِ" يقول رئيس الجمعية المسيرة" مضيفا" لكنَإغْلاق جَوهَرةِ لِلموَاقِع السِياحية بإقليم تازة ليسَ حَلا".

حادث الوفاة، كَانَ الشَجرَة التِي تُخفِي الغَابَة، إذ تَوقفَ العَمل فِي مَغارة كانَت تَعيشُ علَى وقعِ حَربٍ هامِدة بيْن الجَمعية المُسيرة لشؤونِها وَالجمَاعة التُرابية لِبابِ بُودير، لِتصِلَ رَدهَاتِ المَحاكِم، وَتقَرر المَحكمة أحَقية طَرف ثَالثٍ في تَملٌك المَكانِ.

"الإغلاقُ يُضرُ باقتِصادِ وسُمعَة تازة" هِي الجُملةُ التي اسْتهلَ بِها السَيد عبد المجيد بنكمرة، رئيس جماعة باب بودير، حَديثه فِي اتِصَالٍ هَاتِفي مَع موْقعِ "العمق المغربي" مؤكِدا عَلى أَن قَرارَ الإغْلاقِ تَتَحمَل فِيهِ السُلطَات الإقْليمِية المَسؤولِية، كَمَا تتَحمَل الجَمعية المُسيِرة لِشؤونِ المَغارَة المَسؤولِية بِسبَبِ عَدَمِ أداءَها مُستحَقاتِ الكِراءِ لِمَا يُناهِز سِتِ سَنواتٍ لصُندوقِ الجَماعَةِ.

 رئيسُ الجَمَاعة التُرابية الوَاقعة فوْقهَا مغَارة "فريواطو"، قَال في مَعرض حَديثِه، إِنَ الجَماعَة لَا تَتسبَبُ في أيَة عَمَلية "بلوكاج" لعَمَل المَغارة أو لنشاطِ السِياحَة بالمَنطقةِ، لكَنهَا تَودٌ اسْتغلالَ مُؤهِلاتِها فِي تَعزيزِ مَداخيلِ الجَماعَة لإعَادة تَوجِيه هَذه الأخِيرةِ لِتنْفيذِ مَشارِيع تَنْمَوية".

واستَرْسَل بَنكمرة قائلاً في الاتصال ذاته مع الموقع: "مَا دَامَتِ المَسْألة بِيدِ القضَاء، والجَمعية لمْ تُسدِد دُيونَها للجَماعَة، والمُحدَدة فِي تَاريخِ إغْلاقْها فِي حَوالي 17مليون سنتيم"مضيفا "نَحنُ نَرفضُ تَوقيعَ أية اتِفاقيةٍ أو إِسنادِ عمليةِ التسييرِ والسَهرِ على شُؤونِ المَغارةِ إلى جَمعية فريواطو للاسْتغوارِ وتشْجيعِ السِياحة الجَبلية".

 وحَولَ سُؤال ترافعِ مَجْلسِ الجَماعة لأجْلِ فَتحِ المغَارة، أكَدَ بنكمرة ل"العمق" أنهُ طَالبَ غَير مَا مَرةٍ فِي اجْتِمَاعَاتٍ رَسْمِية بإنْهَاء نَزيفِ السِياحَة والرَواجِ الاقتصَادي بالمَنطقة عبْر فَتحِها، لكنَهُ اسْتدرَكَ قَائلا "كُون جبرت راها مفتوحة، ولكن منين نحلوها معامن نخدمو ؟" يتساءل رئيس جماعة "باب بودير".

جمعية من أجل مغارة ..وهذه مقترحاتها لحل "الأزمة"

"أَحبَبنا هذِه المَغارةِ ورافقنا بداياتها الأولى لاسْتقْبالِ الزُوار خِلال تِسعينياتِ القرن المَاضي، مَا تَركته فِينا مِن ذكرَياتٍ لم تُمحَ بالزَمنِ، فَفَكرْنا فِي خَلقِ جَمعيةٍ تُعنى بِشؤونِها وتَطوُر مِن خَدماتِها المُقدَمة للزُوارِ وتُجوِدُها " يقولُ رَئيس جَمعية فريوَاطو لتَشجِيع الإسْتغوار والسَياحَةٍ الجَبلِية، مُضيفا "جِئْنا بالأساسِ للحِفاظِ علَى الثَرواتِ الطَبيعِية دَاخلَ المَغارِة فِي أُفقِ الحَفاظ عليْها حِمايَة للبَيئةِ وضَمانَالاسْتمرارِيتِها بذاتِ المُواصَفاتِ وأفضَل".

 قاسمي، يقول في تصريح للجريدة،إنَ الهَدف الأسْمى بعدَ تِسعِ سنَواتٍ منَ التَسيِيرِأَصبَح لدَيهِم هو جَعلُها مؤسسَة لتعليمِ رياضَة الاسْتغوارِ، مُراهنةً علَى "مُستقبل سِياحِي أفضَلَ للمَنطَقة" عبْر هذِه المَغارَة، نُريدُ جعلَ هذِه الأخِيرَة مَعلمةًوتُراثا طبيعِيا وَطنِيا حَتى تُصبِح في مَصافِبَاقي المَغاراتِ بالدُولِ الأجْنبية.يضيف قاسمي.

         الجمْعِية تَرى أنهُ لا بَديلَ عنِ الاسْتثْمَارِ في المَوارِد الطَبيعِية، وأُولاها مَغارةٌ"فري واطو"، وفي هذا الصدد، ذَكرَ مُتحدثنا أن الجَمعية قامت بـ"السَهرِ" على نَظافَة فَضائِها الدَاخلِي والخَارجِي وأطَرَت عملِية الزيَارَة عَبْر مَجْمُوعَة مِن التَغْييرَاتِ عَلَى مُستَوى الوُلوجِ لِداخِل المَغارَة وَوَضَعَت قانُوناً داخِلياً للزِيارَةِ، كَما أنَها اعتَادَت فتحَ الطَرِيقِ المُؤدية للمَغَارَة عنْد تَسَاقُطِ الثلُوج بِتدَخل "يدٍ عاملةٍ بسيطةٍ".

 وأشَارَ رئيسُ الجَمعية، في معْرِضِ حَديثه ل"العمق"، أن أَعْضَاءَ المَكتَبِ المُسير أتَمُوا عِدة تَكوينَاتٍ في دُول أورُوبية تَهُم مَجالَ الإسْتغْوارِ، وحَصَلوا على دِيبلومَات أُطر فِيدِرالية فَرَنْسية مُتخَصِصَة في تِقنِية الاستغوار" التِي يَحوزُها بِضْع أشْخاصٍ في المَغرِبِ.

 ولأجل ضمان حُسن تسييرها وتأهٍيلِها، يرى قَاسِمي، أنه "لاَ مَحيدَ عن إبرَامِعقْد شَراكةٍ ثلاثية الأطرافِ بين الجَمعية والمَندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحروالجَمَاعة الترَابيةِلجمَاعةِ بابِ بودير، وهِي الاتِفاقيَة التِي مِن خِلالِها يتِمُ تَحدِيدُ اختِصاصَاتِ كلِ جِهةٍ على حِدة". على حد قَولِ قاسمي.

" تَصَوُرنا في الجَمعِية بِخُصوصِتَأهيلِها،يَكْمُنُ في تَجهِيزهَا بالإنَارَة عَبرَ تَركِيب اللَوحَات الشَمسية حِفاظا عليها عبْر دِراسة مِن مَكتَب الدِراسَاتِللطَاقة المُتجدِدَة إلى جَانبِتَجهِيزِ مَدخلِها الأَولِ بشَبَكَةٍ وسَلاليمَ حَديديةٍ تُناسب روْنقها الطبيعي وعَقْد شَراكة مع مَكتب الدرَاساتِالتابِع للفِدرَالية الفَرنْسية لأجل تَجهيزِها بِمصْعد كهَربائِي فِي الفَضَاءِ الأولِ مَع إحداثِ أماكِنَ للرَاحَة". يقول رئيس الجمعية.

وعبر المتحدث ذاته، لموقع "العمق المغربي" عن امْتِعاضِه مِنْ طَبيعَة العَلاقَة التي أصْبَحت تَربط الجَمعية بالجَماعَة التُرابِية "باب بودير"، والتِي قالَ إنها "أغلقت كًل الأبْوابِ أمامَ أعْيننا بِنظْرتِهم لنا كَجمْعية غَيْر صَالحَة وغيرِ مُؤهلَة وغير قادرة على تسيير المغارة، رغم تضحياتنا" يضيف قاسمي " وزحفنا نحْو الخارِج لأَجلِ تَلقِي تَكوينَاتٍ في المَجالِ وَ عُدنا بديبلومَات"مؤطر فيدرالي فرنسي في الاستغوار".








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

مهنيو قطاع الخبز و الحلويات يسيرون بتبات نحو تنظيم قطاعهم


هذا ما قاله الأستاذ الصحفي بوشعيب الحمراوي خلال الوقفة الإحتجاجية أمام البرلمان


جمعية آفاق بيئية تدق ناقوس الخطر و تطالب السلطات الإقليمية بالمحمدية التدخل عاجلا لإنقاذ حقول الصبار ضواحي المحمدية

 
إعلان


 
قضايا المجتمع

صرخة في أذن المدير العام بالنيابة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب "قطاع الكهرباء"


البيضاء..عمالة مقاطعة عين الشق تنظم أياما تحسيسية للمحافظة على البيئة ونظافة الاحياء السكنية


مصائب بنشماش لا تأتي فرادى

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

ما هي الصور التي سينقلها القمر الصناعي الجزائري عن المغرب ؟


موقع "موند أفريك"..هذه خلفيات ترحيل الأمير هشام من تونس

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

حصيلة اجتماع بين اللجنة الموسعة المغربية التونسية للتعليم العالي والبحث العلمي


المغرب .. المناطق التي ستشهد أمطارا قوية وتساقطات ثلجية كثيفة

 
أخبار الرياضة

سفارة مملكة التايلاند بالرباط تمنح لقب أحسن رياضي في رياضة المواي طاي برسم الموسم الرياضي 2016 - 2017 لسفيان التعواطي


الأبطال المغاربة يتعادلون أمام نظرائهم التايلانديين خلال النسخة الخامسة من كأس الصداقة المغربية التايلاندية



 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

عاجل: المحكمة الدستورية تلغي مقعدا برلمانيا بإنزكان أيت ملول

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
إعلان
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

تنديد و استنكار في اوساط حقوقيين على إثر اختطاف و محاولة اغتصاب قاصر من طرف سائق مركبة عمومية بتارودانت


الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحافة المغربية الذي ننتظر بركته يطأ رؤوسنا ب”صفيحته”

 
الأخبار الفنية والثقافية

كتاب رسائل سياسية: أول مؤلف للأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي يرى النور .. قريبا بالأكشاك والمكتبات

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والدة الحقوقي محمد متلوف

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية