مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

قراءة مبسطة في ظاهرة ''تشرميل'' تعنيف الأساتذة والأستاذات وأبعاد الانحلال الخلقي لدى التلاميذ و
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2017 الساعة 16 : 15


د. عبد اللطيف سيفيا

 

يبدو أن ظاهرة تعنيف  الأستاذات والأساتذة ، أو ما يصطلح عليه  بالدارجة المغربية ''تشرميل''الأستاذات والاساتذة ، بدأت في تصاعد تبعا لما يحدث هذه الأيام بالمؤسسات التعليمية وخارجها بالعديد من المدن المغربية ، وكـن الميت قط لا غير ،وأعتذر عن هذا التشبيه كما اعتذر عن التنقيص من هذا الحيوان الأليف الذي يلقى اهتماما كبيرا لدى الدول المتقدمة التي حظي فيها بمكانة قيمة في مجتمعاتها التي خلقت جمعيات كثيرة وكبيرة ونافذة للاعتناء بهذا الحيوان الأليف وغيره كالكلب والحمار و...هلم جرا ، والدفاع عن حقوق تعتبرها هذه المجتمعات حقوقا مشروعة لهذه الحيوانات . بل وتجاوزها ذلك ليشمل أيضا الحيوانات المفترسة والفتاكة والخطيرة. في حين نجدها تنعدم عند أشرف الشرائح المجتمعية وأرقاها وأكترها مردودية وحملا للهم الوطني والإنساني بهذا البلد ، واكثرها وطنية وحبا لمقومات الوطن وغيرة وخوفا على البلاد والعباد. لنقف ،وللأسف الشديد ، على مواقف مخزية وغير مرضية تحاول وضع قيمة المدرسين خاصة والمثقفين على العموم، وتعمل على تدنيس سمعتهم حتى يقللوا من شأنهم ويجعلوهم لأضحوكة بين الناس ولقمة سائغة لعديمي الضمير الذين يستمتعون بالمواقف التي من شانها استصغار هذه الطبقة المناضلة والخدومة و...من المجتمع والتي تئن في صمت ولا ترغب في الظهور على السطع كالطحالب والطفيليات من الشرائح والمخلوقات الشريرة و الذميمة الملوثة للماء والهواء والتي تسعى دائما إلى حجب الضوء عن كل من تراه يسدي خدمة إيجابية لبني جنسه من أبناء آدم ، وتنفرد جيوشها المدججة بالمواقف والمراكز لاستخدامها في غير محلها ، عاملة على إبعاد كل من يهدد سياستها ويقف في وجه طموحات رجالاتها وأهدافهم الخاصة البديئة والدنيئة التي لا ترقى قيد أنملة إلى درجة أسيادهم المثقفين ، ليستحوذوا على المناصب ودواعي السلطوية ، متأبطين البعض منها وممسكين البعض الآخر بقواضمهم ،شاحذين مخالبهم شاهرينها في وجه كل من يملك بصيصا من النور والأمل لهذا البلد وحب الناس والصالح العام. كل هذا فقط ليبقوا مستفردين بزمام الامور ورقاب العباد في البلاد ، واضعين لمخططات جهنمية وشيطانية رائدة في سفك الضمائر واختلاق اللعب القذرة وتبنيها ونشر الفساد بجميع صوره لضرب المعتقدات ونسف الأسس التي تنبني عليها قيمنا وأخلاقنا التي تجمعنا كمجتمع متآلف الأرجاء ومتكامل الأجزاء يسير بخطى وئيدة نحو مستقبل أحسن ، يحمل في قلبه المحبة والوئام والسلام ، وفي كفه باقة ورد زاهية الألوان ، وعلى محياه ابتسامة الغد المشرق الزاهر سائرا في طريق مستنار بضوء مشعل أهل العلم من ،،عباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما،، والذين قيل فيهم ،،قم للمعلم وفه التيجيلا ،كاد المعلم أن يكون رسولا،...وأختم كلامي ب،،ربوا بنيكم علموا هذبوا ، فتياتكم فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

يبدو أن ظاهرة تشرميل الأستاذات والاساتذة بدأت في تصاعد تبعا لما يحدث هذه الأيام بالمؤسسات التعليمية وخارجها بالعديد من المدن المغربية ، وكـن الميت قط لا غير ،وأعتذر عن هذا التشبيه كما اعتذر عن التنقيص من هذا الحيوان الأليف الذي يلقى اهتماما كبيرا لدى الدول المتقدمة التي حظي فيها بمكانة قيمة في مجتمعاتها التي خلقت جمعيات كثيرة وكبيرة ونافذة للاعتناء بهذا الحيوان الأليف وغيره كالكلب والحمار و...هلم جرا ، والدفاع عن حقوق تعتبرها هذه المجتمعات حقوقا مشروعة لهذه الحيوانات . بل وتجاوزها ذلك ليشمل أيضا الحيوانات المفترسة والفتاكة والخطيرة لحمايتها وضمان حقها في الحياة. في حين نجدهذه الحقوق تنعدم عند أشرف الشرائح المجتمعية وأرقاها وأكثرها مردودية وحملا للهم الوطني والإنساني بهذا البلد العزيز، واكثرها وطنية وحبا لمقومات الوطن وغيرة وخوفا على البلاد والعباد.

لنقف ،وللأسف الشديد ، على مواقف مخزية وغير مرضية تحاول وضع قيمة المدرسين خاصة والمثقفين على العموم، وتعمل على تدنيس سمعتهم حتى يقللوا من شأنهم ويجعلوهم لأضحوكة بين الناس ولقمة سائغة لعديمي الضمير الذين يستمتعون بالمواقف التي من شانها استصغار هذه الطبقة المناضلة والخدومة و...من المجتمع والتي تئن في صمت ولا ترغب في الظهور على السطع كالطحالب والطفيليات من الشرائح ملوثة للماء والهواء التي تسعى دائما إلى حجب الضوء على كل من تراه يسدي خدمة إيجابية لبني جنسه من أبناء آدم ، منغمسين في العمل على الانفراد بالمواقف والمراكز لاستخدامها في غير محلها ، عاملين على إبعاد كل من يهدد سياستهم ويقف في وجه طموحاتهم وأهدافهم الخاصة البديئة والدنيئة التي لا ترقى قيد أنملة إلى درجة أسيادهم المثقفين ، ليستحوذوا على المناصب ودواعي السلطوية ، متأبطين البعض منها وممسكين البعض الآخر بقواضمهم ،شاحذين مخالبهم شاهرينها في وجه كل من يملك بصيصا من النور والأمل لهذا البلد وحب الناس والصالح العام. كل هذا فقط ليبقوا مستفردين بزمام الامور ورقاب العباد في البلاد ، واضعين لمخططات جهنمية وشيطانية رائدة في سفك الضمائر واختلاق الأكاذيب واللعب القذرة وتبنيها ونشر الفساد بجميع صوره البشعة لضرب المعتقدات ونسف الأسس التي تنبني عليها قيمنا وأخلاقنا التي تجمعنا كمجتمع متآلف الأرجاء ومتكامل الأجزاء يسير بخطى وئيدة نحو مستقبل أحسن ، يحمل في قلبه المحبة والوئام والسلام ، وفي كفه باقة ورد زاهية الألوان ، وعلى محياه ابتسامة الغد المشرق الزاهر سائرا في طريق مستنار بضوء مشعل أهل العلم من ''عباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما'' والذين قيل فيهم ''قم للمعلم وفه التيجيلا ،كاد المعلم أن يكون رسولا''...

وأختم كلامي بما قاله الشاعر المصري المعاصر الكبير الأستاذ الهراوي: 

          ربوا بنيكم ،علموهم، هذبوا                فتياتكم، فالعلم خير قـوام                                                                           
        والعلم مال المعدمين إذا هموا                خرجوا إلى الدنيا بغـيرحطام         

      وأخو الجهالة في الحياة كأنـه                 ساع إلى حرب بغيـر حسام              

      فالجهل يخفض أمـة ويذلــها                     والعلم يرفعها أجل مقام                                                                      

كما قال أمير الشعراء احمد شوقي :

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

كما جاء على لسان محمد المهدي شرف الدين :

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه .... فقوم النفس بالأخلاق تستقم

والأمثلة في ذلك كثيرة ومتنوعة ، وسنكتفي بهذا القدر ، على أمل الاستيعاب والاقتداء .








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من أذكار اليوم والليلة

ملثمون يهاجمون معهدا بالبيضاء ويكبلون مديرته

قراءة في كتاب "فنانات ثائبات ونجمات الإثارة"

ماهو سر صمود اقتصاد سوريا حتى الآن ؟

الجمعية المغربية للتنمية و التكافل الاجتماعي في زيارة للمركز الاجتماعي للمسنين بالمحمدية‎

شوهة: أين هي الزهور يا مهرجان الزهور بالمحمدية

(الطون ومطيشة ) ومشادات كلامية في ظل المطالبة بالجهوية في مؤتمر حزب التجديدوالانصاف

اانعقاد الجمع العادي الفيدرالية الوطنية لجمعيات أبناء قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير

الحقيبة المدرسية ظاهرة عالمية

وكيل الملك سابق (يعربد) بمحطة ضواحي ابن سليمان وحديث عن (مخدر) أو (توكال)

قراءة مبسطة في ظاهرة ''تشرميل'' تعنيف الأساتذة والأستاذات وأبعاد الانحلال الخلقي لدى التلاميذ و

قراءة مبسطة في ظاهرة ''تشرميل'' تعنيف الأساتذة والأستاذات وأبعاد الانحلال الخلقي لدى التلاميذ و





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية