مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

نداء الضمير .. في انتظار الإفراج عن المدون العزوزي ...
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 أبريل 2018 الساعة 43 : 23


محمدية24

 

تطورت قضية الناشط الجمعوي والمدون امحمد العزوزي من مجرد عنف لفظي متبادل على صفحات العالم الأزرق بينه وبين أحد المحامين المنتخب عضوا مستشارا بالمجلس البلدي لمدينة بوزنيقة. حول مخاض تدبير الشأن المحلي. ليصل إلى ردهات المحكمة الابتدائية بابن سليمان. وينتقل بعدها فجأة إلى مواجهة قضائية غير محسوبة بين الناشط وبين هيئة المحامين بابن سليمان، التي رأى بعض أفرادها أن العزوزي أساء إليهم في تدوينة له على الفايسبوك.  الأكيد أن القضاء النزيه كفيل بالحسم في القضية. وإنصاف الجهة المظلومة. لكن الواجب يقتضي من الجهة التي تعتبر نفسها ذات حق. أن تنتبه إلى أن أصل القضية يشفع للكل باتخاذ قرار وقف هذه المحاكمة بالتوقيع على التنازل والاعتذار.  فالناشط العزوزي وإن كان قلمه قد فاض في لحظات الدفاع عن المصلحة العامة. وزاغ نوعا ما عن الطريق. فيجب ألا ننسى أن القلم لا يفيض إلا في لحظات التوتر والغضب.  ولا أظنه يقصد إهانة المحامي أو تحقير هيئة المحامين. بدليل أنه نوه بالمحامين واعتذر إليهم فايسبوكيا حتى قبل رفع الدعوى القضائية ضده. كان من الواجب أن نحترم فيه روح الغضب والتوتر على المصلحة العامة. روح التطوع والانشغال بهموم الناس ومطالبهم. وكان من الواجب أن نراعي كون الناشط العزوزي ليس محاميا ولا أستاذ قانون ولا خبير  سياسي ولا صحفي مهني . وأنه من فرط انشغاله بهموم الناس، لاشك قد يسقط في بعض التجاوزات في التعبير .  وعلى الطرف الثاني الذي كرس هو الآخر جزءا من حياته لتدبير الشأن المحلي، أن يكون أكثر  تعقلا وتفهما لغيرته على المصلحة العامة. وألا يصل الأمر إلى حد رفع غطاء (التطوع والعمل الجمعوي ). وسلك أسلوب المواجهة وفق شروط غير منصفة. (محامي ضد مواطن عادي).  ليتحول الناشط المتطوع لتتبع مصالح الناس إلى سجين. ويحول حياة أسرته إلى جحيم.  لأن المحامي خبير في اقتناص الكلمات والجمل  وخبير في توظيفها. عكس المواطن العادي الذي ينزف كلاما وعبارات لا يحكمها القانون، تحكمها فقط الغيرة والرغبة في الإصلاح والمصلحة العامة.  وقد تسقطه في فلتات لسان أو سوء تعبير..  وطبعا فهي غيرة ورغبة متبادلة بين الطرفين. بمعنى أن المحامي والمواطن العادي لهما نفس الأهداف، فقط كان يلزمها التوافق على المسالك والجسور المؤدية لها.

لا ننسى أن امحمد العزوزي الذي يرى البعض أنه تجاوز حدوده في التعبير. كان من أبرز مناضلي حزب العدالة والتنمية وأشرس المدافعين عن مصباح المدينة.  ولا ننسى أن العزوزي ومعه آخرون في مقدمتهم (مصطفى غريب).  تم إبعادهم  من الحزب. بسبب تدويناتهم التي كنا نراها نحن أنها تصب في عمق وروح ما يجب مناقشته بشأن المدينة وسياسييها ومنتخبيها.  وكنا نأمل أن يتشبث رفاق سعد الدين العثماني بهذه المجموعة. لأنها لن تزيدهم إلا تلاحما وديمقراطية وشفافية. فأهم ما يثير الاحترام والتقدير هو أن نجد حزبا أو فريقا أو منظمة .. يغلي بمنخرطين يواظبون على النقد الذاتي، وينفثون رؤى مختلفة ومتناقضة.. تعيش مخاضات طويلة قبل أن تنجب برامج ومشاريع ومقترحات..  يجب ألا ننسى أن حزب العدالة والتنمية هو من رسخ لدى العزوزي و رفاقه ما هو عليه من تفاعل وحرقة وغيرة.. لأنه وجد حينها في الحزب المنبر الذي سيمكنه من المساهمة في التغيير والإصلاح.  وهو من جعله يبدع في نضالاته ويختار أساليب التدوين الفايسبوكي للمشاركة في هذا التغيير.  و الحزب مسؤول عن كل ما يقع للعزوزي . الذي ضحى بوقته ومشاغل أسرته من أجل الاستمرار في الدفع بما يراه صحيحا. وعلى الحزب أن يتدخل من أجل الوساطة وتسوية ملف العزوزي خارج أسوار المحاكم التي لا تعترف إلا بما قدم لها من وثائق وأدلة وقرائن. ولا أظن أن المحامي أو هيئة المحامين بابن سليمان، سترد من يتوسط من أجل إنهاء الخلاف.. فلا أحد منهم يرغب في تشريد أسرة. وخصوصا أن العزوزي قدم الاعتذار اللازم وأكد أنه لم يقصد يوما إهانة أحد.. دور الوساطة يجب أن يسلكه كل رواد التغيير بالمدينة والإقليم المؤمنين بقدرة وقوة وفاعلية المجتمع المدني في المراقبة والتتبع والتصحيح والاقتراح. 

 

نحن نتابع بالمغرب والعالم.. مجالس منتخبة وندوات حقوقية وسياسية ونقابية، تناقش هموم ومشاكل المواطنين. وتنتهي بالعنف اللفظي والجسدي بين أعضاءها من مختلف شرائح وقطاعات الدولة. ويتبادل هؤلاء العنف اللفظي بالصوت والصورة والأقلام عبر المنابر الإعلامية. ولا أحد قرر اللجوء إلى القضاء ليقتص ممن رأى أنه أهانه أو شتمه أو سعى من أجل تحقيره.  لأن الكل يعلمون أن أصل الخلاف هو عمل خيري يراد به الخير للشعوب. وأن ما بدر من عنف لفظي أو جسدي ليس سوى غيرة زائدة وغضب غير متحكم فيه في وقته.. 

فليعلم السادة والسيدات المحامين المحترمين الذين أعرفهم ويعرفونني، وأنا متأكد من أنهم سيقرؤون مقالتي عدة مرات.  أن فظ النزاع وتسوية القضية بعيدا عن المحكمة لن يزيدهم إلا احتراما وتقديرا في وجه الساكنة. وأن علينا كلنا أن نوحد قوانا ورؤانا  من أجل التصدي للفساد والمفسدين. وأن نترك للمواطنين العاديين المناضلين المتطوعين هامش الاستنكار والانتقاد والتنديد بتعابيرهم البسيطة وأن تساعدونهم بعقد لقاءات تحسيسية وتوعوية ليحسنوا الانتقاد والاستنكار والتنديد.

يجب ألا ننسى أن صمت المواطن لن يطول في ضل تردي الوضع المعيشي وفوضى التسيير والتدبير التي تعرفها كل القطاعات والمجالس المنتخبة.  وأن التنديد والاحتجاج والغضب مستمر .. وملازم للمواطن. وعليه  جعله تنديدا واحتجاجا قانونيا وسلميا  بتعليمهم وتكوينهم قانويا وتصحيح أخطائهم في التعبير الكتابي واللفظي.  ويبقى على الدولة التي لم توفق في تحقيق مطالبه, أن تبادر على الأقل  لتبيان واجباته وحقوقه. وأن تخلق له الفضاءات الواقعية والافتراضية  لإيصال احتجاجاته وفضح الفساد.  لا أن تلبس لباس الهاجس الأمني الزائد.  وترهيب المواطن حتى من أجل المطالبة بحقوقه.

المكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بإقليم ابن سليمان يصدر بيانا تضامنيا مع الناشط الجمعوي والمدون امحمد العزوزي  المتابع من طرف النيابة العامة  في شأن القذف والتشهير استنادا على شكاية تقدم بها أحد المحاميين ببوزنيقة. ويعتبر المركز أن النزاع يكتسي طابعا شخصيا أو اختلاف في الآراء  بين المتقاضين  حول تدبير الشأن المحلي لمدينة بوزنيقة  ولا علاقة له بتحقير هيئة المحامين التي ينتمي لها المدعي واستنكر المركز الحقوقي الطريقة التي كيفت بها قضية العزوزي ويطالب بتوفير حقوق الدفاع وشروط المحاكمة العادلة للمشتكى به التي يضمنها القانون بما فيه دستور المملكة المغربية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان. والرابطة العالمية للحقوق والحريات بالمغرب بدورها أصدرت بيانا أكدت فيه أنها تبنت قضية العزوزي  الذي اعتقل بتاريخ 22 مارس 2018. وتمت متابعته من طرف النيابة العامة بابن سليمان بتهمة القذف وإهانة  هيئة منظمة وإهانة محامي بمناسبة قيامه بعمله والتشهير والمشاركة وفي القذف عن طريق التشهير.  بناية على شكاية تقدم بها أحد المحامين.  وأنها سجلت ملاحظات لخصتها في كون القضية تعود إلى تباين في الرؤى  حول تدبير الشأن المحلي للمدينة من خلال تدوينات في الفايسبوك، وليس أثناء مزاولة المحامي لمهنته. وأن القضية تم تكييفها تكييفا سيئا، وأكدت أن النزاع لا علاقة له بتحقير هيئة المحامين. كما سجلت أن القضية تشوبها شبهة استغلال النفوذ من أجل تصفية حسابات سياسية. وأنه تم تضليل القضاء وتوظيفه سعيا إلى مصادرة حق الآخر في الرأي والتعبير.  والمس بشروط المحاكمة العادلة. وختمت بيانها باستنكار اعتقاله، وطالبت بمتابعته في حالة سراح إلى حين البث في القضية، وتمتيعه بكل حقوقه التي يخولها له القانون.

وغدا قد تصدر بيانات تضامن مع هذا الجانب أو ذاك.. لكن الخاسر الأكبر ليس فقط هو هدر الزمن القضائي بالمحكمة. ولا تعليق حياة العزوزي وأسرته وجعلها في خبر كان.. ولكن الخاسر الأكبر هي مدينة بوزنيقة. التي باتت تأكل أبنائها.. وأبناء وبنات إقليم ابن سليمان الذين تركوا العمل الحقيقي في مواجهة الفساد والمفسدين، وجلسوا ينتظرون القضاء ليحكم في قضية أطرافها هم أعمدة الإقليم.. محامون يعتبرون بنيان الإقليم وترسانته القانونية. والسلطة الخامسة.. حيث النشطاء الجمعويون والمدونون...

 أتمنى أن يفوز صوت الحق. وتنتصر كل الأطراف بحفظ ملف العزوزي... لأن بفوزها ترقى مدينة بوزنيقة ومعها إقليم ابن سليمان..   وعلى العموم وبغض النظر  عما قد تنتهي به القضية.. فلاشيء سيتغير لدى الرأي العام .. لأنها تؤمن بأن دوافع العزوزي بريئة نابعة من غيرته وحبه لمدينته. ..نحن في انتظار الإفراج عنه.. وعودة الود بين أبناء وبنات الإقليم بمختلف فئاتهم ومناصبهم وطبقاتهم الاجتماعية.

 

 








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل يخطط مُحتجُّون لـ"الثورة" في المغرب يوم 13 يناير؟

تهمة الإرهاب جاهزة كتهمة الشيوعية في العهود السابقة

شرطي يقتل 3 من زملائه برصاص مسدسه المهني

شرطي بلقصيري يروي للمحقّقين تفاصيل جريمته

نداء مستعجل .... إلى كل القلوب الرحيمة

تهمة "اغتصاب القبر" تلاحق شارون بعد دفنه في صحراء النقب

الحسن الثاني ..طاجين “الدنجال” ونفاق الحاشية

حيلة بسيطة لتسريع “جوجل كروم” على هواتف أندرويد

نداء الضمير .. في انتظار الإفراج عن المدون العزوزي ...





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية