مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

الشعب وقصاص المقاطعة... فكلنا مغاربة والعبرة لمن اعتبر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 ماي 2018 الساعة 28 : 00


محمدية24

 عبد اللطيف سيفيا

استطاع الشعب  أن يرد الصاع صاعين لبعض الرأسماليين المغاربة كواجهة لباقي الإقطاعيين الذين ترفعوا عن مشاركة المواطنين في استهلاك المنتوجات الوطنية التي لم تعد تعني لهم أي شيء ذي قيمة  ، بتوجههم نحو المنتوجات الأجنبية والإقبال عليها بنهم رغم ارتفاع أثمنتها عربونا عما كدسوه من أموال طائلة امتصوها  بالقسر من خيرات البلاد وعرق العباد لينعموا في البدخ  الفاحش والغنى الخيالي الذي أصبحوا عليه في مدد زمنية قياسية تثير الشك حول مصدر الثروات المتراكمة بشكل غير مألوف في غياب آليات المراقبة والمحاسبة الصحيحة ، وذلك لاتباعهم لمنهج التستر والغموض الذي يشمل مشاريعهم ، بل وذهابهم لممارسة الغش والتلاعب في مكونات ومعايير المنتوجات التي تغزو الأسواق المغربية بكل أريحية ، ناهيك عن أسعارها المشتعلة بنار جهنم والتي أحرقت جيوب المواطنين وطاقتهم الشرائية ليقف أمامها كمتفرج مشدوه يبلل فمه بلعاب الاشتياق إليها تحت عينيه الجاحظتين اللتين تكادان الخروج من جحرهما للسقوط على الأرض  من شدة الصدمة ، وقصر اليد وانقضاء الحيلة امام غول أتى على حقوقه ومكتسباته يابسا وأخضر ، ليلهمه الله بقرار المقاطعة الذي أربك صفوف المعنيين الذين صدمتهم المفاجأة التي لم تكن في الحسبان والذين كانوا يستصغرون المواقف الشعبية وعقليات المواطنين في كذا مرة ، ويركبون رؤوسهم غير مبالين بالتبعات المترتبة عن غضب الشعب الذي لا يحول بينه وبينهم إلا حبهم للوطن وقائده المظفر محمد السادس ملك الفقراء الذي لم يدخر يوما أو لحظة جهدا في سبيل خدمة البلاد والعباد.

وهكذا نجد أن السيل قد بلغ الزبي بعد معاناة طويلة اجترها المواطن المغربي وتحمل آلامها في صمت مطبق مراعاة للعديد من الأسباب عبر فيها عن وطنيته الحقيقية ورغبته في الأمن والاستقرار اللذين تنعم فيهما البلاد ، رغم العواصف الهوجاء التي مرت في الأفق البعيد والقريب والتي لم تزحزح  فيه أية مشاعر للحقد والضغينة على أي كان ، بل التزم الحياد الإيجابي وفكر في مصلحته ومصلحة الوطن ، لينتظر القطرة التي أفاضت الكأس ، هذه الكأس التي امتلأت بالزوابع المحتشمة عبر زمن بئيس تجرع من خلاله مرارة الويلات التي أتت على كرامته  وكل مكونات أسباب معيشته اليومية ، ليفاجأ هو أيضا بحيف لم ينتظره يوما  وجور من منحهم عصا زمام السلطة ليهووا بها على أم رأسه بكامل قوتهم الكيدية الدفينة ، لينقلب البلسم دبابيس مسننة مسمومة وشآبيب نارية تحرق كل أمل فيهم كانوا يعقدوه على من اعتقدوا أنهم حماة لهم ونصرة للحق والمظلومين ، لتخرج الحكومة الموقرة من جحرها رافعة شوكتها في وجههم ، مستعملة الوعد والوعيد ، ناطقة بلغة الويل والتهديد ، مصطفة إلى جانب المحظوظين من أفراد هذا الشعب الذين وضعتهم أمهاتهم في قطعة من حرير بعد الإنجاب ، ليطرزوها حسب أذواقهم وأهوائهم بأوراق وقطع من الذهب والماس وما لم يخطر على ذهن بشر.

فكان ماكان ، واستبان الشعب ما استبان ، و قرر متابعة رفع سلاح متحضر كان من اختراعه وأبهر به  الغرب والعربان ، إنه سلاح المقاطعة ، نعم سلاح  المقاطعة القاهر للإنس والجان ، المقاطعة التي أتخذها الشعب قصاصا ممن قاطعوا قبلهم منتوجات وطننا الحبيب وهبوا لاكتساح أسواق غريبة عن الديار يغدقون عليها بالأموال الطائلة بكل عطاء وسخاء ، لتجد هؤلاء المواطنين من الدرجة الممتازة يقاطعون مدارسنا وفنادقنا وشواطئنا ومستشفياتنا ومرافقنا تجارية ...ويقاطعوا حتى بصيصا من احترامنا ورد الاعتبار لنا ، دون أن يهتموا بتبعات تصرفاتهم هذه وتأثيرها سلبا على الاقتصاد الوطني والحالة النفسية للشعب، ليثوروا في وجه مواطنين عزل لا حول لهم ولا قوة ، ولا ذنب لهم سوى أنهم صاحوا من قوة اكتوائهم بنيران الغلاء الذي جعل عيشتهم تتلون بجميع ألوان العذاب ، وكرامتهم تتلطخ بالبؤىس والأسى والفقر المدقع .

فلا عاش من قلل من شأننا نحن المغاربة أو تجرأ على التنقيص من كرامتنا وإحباط عزمنا بالترهيب والتخويف والتهديد . ولسنا الشعب الذي يقبل المذلة والهوان .

وإن صمتنا على ما صدر منكم كمسؤولين من أبشع التهم والأوصاف التي لا يمكن أن يصف بها أخ أخاه  أو قريبا له ، أو حتى غريبا لا تربطه به صلة قرابة أوجوار أومصلحة أومنفعة  أو أي شيء ، لا يصب في خانة الخوف أو الخنوع والانهزام بقدر ما ينم عن رقي الفكر وحسن الآداب والسلوك الذي يتميز به الشعب المغربي ، وحبه اللامتناهي لوطنه الحبيب وملكه عظيم الذي يصفه دائما بشعبيه العزيز ، معبرا بذلك عن استحقاقهم فعلا للخير العميم والتقدم والرفاهية والأمن والأمان الذي يستشرفه جلالته في مخططاته ومنجزاته التنموية وحرصه على متابعتها وتحقيق أهدافها بمعية من لديه إرادة قوية  لخدمة البلاد والعباد ، معبرا في العديد من محطات إصدار الأوامر والقرارات الملكية السامية عن شرروط خدمة الصالح العام وخدمة المواطن كأساس لتنمية البلاد ، وإلا فلا جدوى من أي مسؤول يعمل ضد طموحات الشعب المغربي وملكه.

ولهذا فعلى من يهمهم الأمر من أصحاب الريع الاقتصادي والسياسي  أن بعترفوا بأن تحرير الأسعار لا يعود بالخير والنفع إلا على المنتجين ومن يليهم من غير المواطن المستهلك . مما يبرر المقاطعة الشعبية المغربية والتي هي سلوك حضاري مدني فريد من نوعه ورائد ، يعبر عن صرخة شعبية يرفعها المواطن المغربي في وجه لوبيات الاحتكار التي تسببت في الارتفاع الصاروخي لأسعار المنتجات الوطنية ، هذه المقاطعة السلمية التي تتماشى مع طبيعة سلوك المواطن المغربي المسالم والذي يعبر في المنتديات والمحافل الوطنية والإقليمية والدولية عن جنوحه للسلم ودفاعه عن الحق في إطار التواصل والانفتاح على الرأي الآخر ، حتى وإن ركن إلى الصمت و الهدوء فإنه قد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة ، مما يوجب على الأطراف الأخرى  المعنية أخذ كل شيء بعين الاهتمام والانكباب على الأمور بكل جدية لتفادي ما يمكن تفاديه، لأن بلادنا ليست بحاجة إلى شد الحبل بين الأطراف ومكونات المجتمع وفاعليه ، بقدر ما هي في أمس الحاجة إلى استجماع القوى وتوحيد الرؤى والأهداف وفتح ورشات التعاون والتآزر والتشييد والبناء الرصين الذي يعتمد على أسس قوية تزيد من ثقة مكوناته وتماسك بعضها البعض لشق طريق التقدم الازدهار .

فما أحوجنا  ، في هذا الوقت العصيب ، إلى تضافر الجهود واستنفار الهمم لنذوب في بعضنا البعض ونؤسس لجسد واحد  كامل ومتكامل ، يفكر بعقل منسجم ويعمل بأعضاء تتوق إلى السلم والتعايش في سبيل الصالح العام تحت شعار: الله ، الوطن ، الملك.         

 








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل يخطط مُحتجُّون لـ"الثورة" في المغرب يوم 13 يناير؟

الملياردير المغربي ميلود الشعبي احتل المرتبة 43 عالميا

جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى المشاركين في حفل تأبيني بمناسبة أربعينية وفاة الفنان أحمد الطيب لعل

أسود الأطلس تدخل القفص قبيل انطلاقة

العنف المدرسي.. أنواعه وتجلياته

مسلحون جزائريون يحتجزون 41 رهينة ومقتل بريطاني يثير مخاوف أوروبا

مصري يطالب بمحاكمة نابليون بونابرت بتهمة كسر أنف أبو الهول

ابن عمر يؤكد رفض مشاركة أي اسم متهم بقتل شباب الثورة في مؤتمر الحوار الوطني

العنصر: المغرب يدعم التدخل الفرنسي في مالي

لماذا تستهدف الولايات المتحدة اليمن ؟

الشعب وقصاص المقاطعة... فكلنا مغاربة والعبرة لمن اعتبر





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية