مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب             الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر             أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت                         أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية             العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

غياب غير مفهوم لفريق 32 عن مناظرة المحمدية و الرئيس حسن عنترة يرفض الإستقالة لهذه الأسباب


مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة الدكرى65 لثورة الملك و الشعب


علي سالم الشكاف يضع حجر الأساس لبناء قاعة مغطاة للرياضات بجماعة بني يخلف

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

العامل اليزيدي مطالب بتأكيد أحقيته في كرسي الدراسة الملكي .. كبير موظفي وزارة الداخلية بإقليم بن سليمان يواجه الاختبار الصعب


بوابة الاستعطاف.. الفرصة الضائعة

 
حوادث

أزمور: بنت لفشوش تتسبب في حادث سير مميت


لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

شركة "ميدأوسيون" تتسلم شهادة الايزو الخاصة بالمختبرات

 
آراء ومقالات

أية أدوار للجالية المغربية المقيمة بالخارج عندما تصبح مهددة بالحرق بديار الغربة أمام صمت المسؤولين المغاربة؟؟؟


أحرقونا…فلم نعد إلا ذاك الرماد…

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

مفوضية الشرطة بمديونة تعتقل الحرشاوي المسجل خطر


تقوية وتوسعة الطريق الاقليمية رقم 3326 الرابطة بين فضالات وبنسليمان


برنامج تأهيل الباعة المتجولين يثمر تدشين الفضاء التجاري للقرب

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

الواقع المغربي بين تحايل قبة البرلمان وقضاء مصالح المسؤولين والواقع المرير الذي يتخبط فيه المواطنون
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يونيو 2018 الساعة 53 : 21


محمدية24

بقلم عبد اللطيف سيفيا

 

بقية الحديث…لازال المواطنون المغاربة يتساءلون حول جدوى انتخاب أعضاء مجلسي النواب والمستشارين ، ما داموا لم يحققوا أي منفعة مادية أو معنوية لصالح الشعب المنهوك الذي توسم فيهم الدفاع عن حقوقة وتحقيق مبتغاه وأمانيه بتحسين وضعه الاجتماعي ولم لا المادي والصحي والتربوي والرياضي و و و و، ما عدا أنه لا ينكر لأعضاء هاتين الغرفتين المخصصتين للنوم أكثر من اليقظة ، ما أسدوه من جميل لأنفسهم و…؟؟؟والذين ظهرت عليهم آيات الغنى أو على الأقل تحسن الوضع من سيئ إلى ما شاء الله دون حسد أو غيرة لأنني لن أنال منهم ولو بلغت المسافة الفاصلة بين السماء والأرض.
فكيف ينكر جميل هؤلاء الذين المناضلين الذين أتوا إلى هذه الأرائك الوثيرة والأجواء المكيفة بلغات تختلف بين الجهل والأمية الثقافية والسياسية والمسؤولية الوطنية والإنسانية وغيرها ، وهم يكدون ويجدون ويثابرون في تحسين أوضاعهم وتوسيع دائرة حقوقهم على حساب الشعب الذي خول لهم كل الصلاحيات لتكريس جهودهم لخدمته ، لتنقلب الآية بعصا سحرية أحالت كل شيء لصالحهم وأقبرت مصالح من نصبهك في تلك المناصب وجعلهم على رقابه مسؤولين أمام لله يون لا مسؤول إلا هو سبحانه.
فمنذ انطلاق القبة بفناءيها البرلماني والاستشاري في ممارسة عملها الذي يقتضي تدارس مشاكل المواطنين وهمومهم والبحث عن حلول ناجعة لكل أو بعض ما يعانون منه في هذا البلد السعيد للرفع من المستوى المعيشي والقدرة الشرائية والتطبيب والتعليم والعديد من الأمور التي تقض مضجع المواطنين ، انكبوا على رعاية مصالحهم الخاصة ومنها مصالح أقربائهم وذويهم ومن يخدم مصلحتهم ، ليعبروا بذلك عن الجشع الكبير الذي أصابهم وضرب في عمق مبادئهم التي تغيرت بين مباشرة بعد ما فرزته الصناديق ، التي لا ننكر أيضا أنها كانت زجاجية وشفافة ، حتى لا يتسرب الشك إلى مخيلتنا نحن المداويخ ، الذين جعلنا بكل إرادتنا المحضة ، وفي كامل قوانا العقلية ، هؤلاء البشر يمثلوننا ويتكلمون بلساننا نحن القاصرون، ليوصلوا مطالبنا إلى قبة البرلمان التي هم أهل القرار فيها ، ليؤكدوا لنا بأنهم قاموا بقصارى جهدهم لكن دون جدوى ، وهم يقسمون على ذلك بكل أنواع القسم الشرعي وغيره ، لتظهر بعد ذلك الحقيقة المحزنة لنا والمفرحة لهم عندما نتوصل بها عن طريق بلاغات حكومية أو مقالات صحفية محتشمة ، تعلو وجهها احمرارات وتوردات من كثرة الحياء والحشمة والوجل . وكانهم يريدون أن يوصلوا إلينا رسالة من تحت ”الدف”مفادها أنهم لم يستطيعوا تحقيق أي أمر من أمور المواطنين وبالكاد حققوا بعض الأمور التي تخصهم هم شخصيا ، وكأنهم يذكروننا بحكاية الشيخ الذي طلب منه ابنه البكر بأن ينوب عنه في خطبة فتاة في قبيلة ما أحبها وتمنى أن يقاسمها بقية عمره، فلبى الوالد طلب ابنه وذهب على التو ليقوم بالواجب الأبوي، ولكن عند انتهائه من المهمة وعودته إلى بيته وجد ابنه المسكين ينتظره بشغف وعلى أحر من الجمر ، ليسأله عن النتيجة ، فما كان على الوالد إلا أن رد عليه بكل برودة بأنهم لم يقبلوا إلا بالأب زوجا للفتاة إياها ، وذلك بمشقة الأنفس. قائلا له ”يا الله بزز باش قبلوني أنا”
فما عسانا أن نفعل أمام هذا الوضع المزري والرهيب الذي أصبحنا نعيشه ، والذي انعدمت فيه الثقة بين أقرب المقربين ، فبالأحرى أن نثق بأناس لم نعرفهم حق المعرفة ولا نعرف شيئا عن أصلهم وفصلهم ، وهنا لا أدعو إلى العنصرية باسم الحمية القبلية ، بل نحن كلنا مغاربة متساوون في الحقوق والواجبات ، ولكن الأمر مصيري يحتم علينا أن نختار للأمانة أهلها من رجال ونساء قادرين على الحفاظ عليها ويستطيعون تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم ، حتى يكونوا في مستوى تحملها محليا وجهويا ووطنيا ودوليا أيضا، ويكونوا قدوة لنا وللأجيال اللاحقة.
فيجب ألا نشتكي مما كنا سببا في وقوعه كما يقول المثل المغربي الدارجي ”اللي ضرباتو إيدو ما يشكي”، بل يجب أن نتحمل مسؤولية ذلك كما سبق لملك البلاد أن حذرنا منه عندما قال في إحدى خطبه التاريخية ، وصرح بصريح العبارة التي لا يكتنفها زيف أو غموض أو بهتان ، بأنه بدوره فقد الثقة في المسؤولين والاحزاب السياسية ، الأمر الذي دفع بالشباب إلى العزوف عن المشاركة في الانتخابات .
ووجه خطابا قويا ومباشرا للمسؤولين فضلت أن أستحضره أمامكم بالحرف والفاصلة والنقطة ، لتعرفوا مدى صراحة خطابه الذي يعتبر صرخة في وجه كل من يتصف يالتمادي في الفساد والاستهتار بخدمة البلاد والعباد والإخلال بمهامه التي نصب من أجلها ، مخاطبا أياهم كما يلي: “عندما يقوم مسؤول بتوقيف أو تعطيل مشروع تنموي أو اجتماعي، لحسابات سياسية أو شخصية، فهذا ليس فقط إخلالا بالواجب،وإنما هو خيانة، لأنه يضر بمصالح المواطنين، ويحرمهم من حقوقهم المشروعة”…وما أكثر أوجه الخيانة وسمات الخائنين والعياذ بالله.
والأمثلة متنوعة والحجج الدامغة كثيرة في نفس المضمار ، والتي سننتقي لكم منها ما يناسب مواضيعنا ويمشي في سياقها ، والعبرة لمن اعتبر…وللحديث بقية …








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متطوّعون يوزعون أطناناً من المساعدات على أنفكو وما جاورها

الإعلام الإلكتروني ضمير المجتمعات نحو الديمقراطية

العنف المدرسي.. أنواعه وتجلياته

مسلحون جزائريون يحتجزون 41 رهينة ومقتل بريطاني يثير مخاوف أوروبا

كيف وأين قتل عمر سليمان؟

لماذا تستهدف الولايات المتحدة اليمن ؟

احتجاجات متفرقة في شوارع البيضاء والأمن يتدخل لتهدئة الأوضاع

هل حصلت الفنانة المغربية دنيا بطمة على الجنسية الإماراتية؟

تفاصيل العملية السرية لإسرائيل في سوريا لماذا أقدمت تل أبيب على قصف مواقع محددة في عمق الأراضي السور

العثماني: هكذا سَنَضْغطُ على "إسرائيل" من أجل وَقْف الاسْتيطان

احتجاجات متفرقة في شوارع البيضاء والأمن يتدخل لتهدئة الأوضاع

المخزن حالة قائمة تاريخيا

أمام أعين السلطات المحلية ببني يخلف البناء العشوائي يعود من جديد

أزمةشباب أم شباب أزمة؟؟؟؟؟

بلاغ القصر الملكي (على إثر إطلاق صراح المسمى دانييل غاليفان )

الإستعمار حرمهم أرضهم وبنوا جلدتهم سلبوها منهم

إحساس بانعدام الأمن بالمحمدية جراء تكرار السرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض

الأرض التي احتلتها الجزائر ولا يطالب بها المغرب

الظلم والحكرة وراء عيش عائلة من 8 أفراد تحت خيمة بلاستيكية لأكثر من سنة بالمحمدية

نشطاء الفايسبوك "يزوجون" " مايسة سلامة الناجي" ب " الشيخ سار"





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

استياء سكان إقامة بلفدير جماعة بني يخلف من تصرف شركة ليديك المتعمد بقطع الماء عن شققهم


" فيديو " حسن عنترة: لا للسب و الشتم نعم لانتقاداتكم البناءة ...و قريبا أوراش كبرى بالمحمدية تعيد للمدينة أمجادها


مشاركة قوية لأبطال عالميين في النسخة الثانية من ترياتلون المحمدية

 
قضايا المجتمع

أولى جلسات التحقيق في قضية التحرش الجنسي بكلية الحقوق بالمحمدية


معانات يومية لمواطنين زبناء نقل مدينة بيس

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

الوزير مصطفى الخلفي يستقبل السيد باركاي إسوفBarkaÏ Isouf الوزير المكلف بالعلاقات مع المؤسسات بدولة النيجر


بلاغ رسمي حول العطلة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب وعيد الأضحى

 
أخبار الرياضة

البطل المغربي زكرياء التجارتي يفوز بالنسخة الرابعة من الجائزة الدولية الكبرى لجلالة الملك محمد السادس للكيك بوكسينغ بالعيون


إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

قضايا الشباب المغربي تعيش الانتظارية والأزمة والسنة الدولية للشباب مناسبة لتقديم الحصيلة


جمعية شبابية تنجز الدورة التمهيدية لإقامة نموذج للأمم المتحدة

 
الأخبار الفنية والثقافية

عبد الصمد ناصيري فنان في مجال الأغنية الملتزمة يشق طريقة بتبات نحو النجومية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الزميل رئيس تحرير جريدة الجهوية بريس " طارق الوردي "

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية