مرحبا بكم في موقع محمدية 24 الإخباري كما يسعدنا استقبال جميع أخباركم وآرائكم على الموقع البريديmohamedia24@gmail.com أو الهاتف 0662749611         الواقع المغربي بين تحايل قبة البرلمان وقضاء مصالح المسؤولين والواقع المرير الذي يتخبط فيه المواطنون             حملة عشوائي لهدم بنايات عشوائية                         لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة             الضحالة السياسية             إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018             وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى            فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس           
النشرة البريدية

 
أخبار محلية

إفطار جماعي و توزيع قسائم شراء ملابس العيد لأطفال أيتام بقاعة الأفراح الوزاني بالمحمدية


توصيات اليوم الدراسي المنظم بدار الثقافة بالمحمدية تحت شعار "الاعلام رافد اساسي للتنمية المحلية"


حفل تنصيب ذ."محمد العلام" رئيسا جديدا للمحكمة الإبتدائية بالمحمدية

 
طلبات و شكايات الناس

نداء من الشاب عادل خيدة للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة لإخراجه من لائحة الموت


فاطمة أزفان من المحمدية تناشد المحسنين و فاعلي الخير مساعدتها لتخفيف آلام مرضها

 
بالواضح ..... مع بوشعيب حمراوي

الضحالة السياسية


اعترافات ناخب وفساد نائب

 
حوادث

لم نسمع قط بهذا ... بسبب النقلة تلميذ يقتل زميلا له داخل مؤسسة تعليمية بقلعة السراغنة


اندلاع النيران بحافلة للنقل الحضري بالدار البيضاء ونجاة ركابها


بطل فيديو الاعتداء الشنيع على سيدة وسط الدشيرة في قبضة رجال الأمن ،

 
صوت وصورة

وفاة جنود مغاربة بافريقيا الوسطى


فيديو .. توضيحات بخصوص الجدل حول كلفة إصلاحات مركب محمد الخامس


خطير ضواحي ميدلت .. هجوم مباشر لخنزير بري على رجلا كان يصلي

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القرآن الكريم

 
 

»  مواقيت الصلاة

 
 

»  حالة الطقس

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  قناة العربية

 
 

»  الجزيرة نت

 
 

»  facebook

 
 

»   معلومات حول البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية

 
 
مشاهير في الظل

المغرب يفقد أبناءه..المناصفي الخبير في علم الإجرام يقرر مغادرة الوطن بغير رجعة

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمات متنوعة

الرجاء يعزي أسر مشجعيه من ضحايا الحادث المأساوي الذي وقع قرب مدينة بنجرير

 
علوم وتكنولوجيا

رومانيا تتوج المغرب بميداليتين ذهبيتين بالمعرض الاوروبي للإختراع والابتكار

 
أعمال واقتصاد

L’opposant Jean Ping et ses sbires noyautent le conflit SATRAM pour affaiblir le Président Bongo à Port-Gentil.

 
آراء ومقالات

الواقع المغربي بين تحايل قبة البرلمان وقضاء مصالح المسؤولين والواقع المرير الذي يتخبط فيه المواطنون


بقية الحديث .... مع د عبد اللطيف سيفيا

 
لك سيدتي

إستعمالات الملح الخشن للعناية بالنظافة الشخصية

 
صحتي

الطب البديل: تعرف إلى المأكولات التي تقيك من مرض السكري

 
تاريخ وجغرافيا

فريواطو: مؤهل سياحي وطبيعي بتازة عُطلت خدماته.

 
الأخبار الجهوية

كارثة بيئية حقيقية تهدد منطقة تيكرت الساحلية بأكادير ....هل من منقذ ...؟؟؟


المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي تستعرض حصيلتها وتعرض المنتوجات خلال هذه الفترة


بلاغ ,,, الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يتبرّأ من المراقبين المزيّفين

 
أدسنس
 
أدسنس
 
 

العنصرية نائمة لعن الله من أيقظها
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يناير 2013 الساعة 26 : 18



عبد الكبير حميدي

من حين لآخر، وبمناسبة وغير مناسبة، ترتفع بعض الأصوات المنكرة، وبعض الصيحات العنصرية، من هنا وهناك، تسيء للعرب تارة، وللأمازيغ تارة أخرى، ويتبادل المتعصبون من الطرفين السباب والشتائم على صفحات الأنترنيت، ويستعمل في ذلك من الكلمات والعبارات ما يعف اللسان عن ذكره، وما ننزه هذا المقال عن إعادته، ولو في معرض الإنكار والتفنيد، بل وصل التعصب الأعمى بالبعض إلى درجة التطاول على مقام الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وإلى حد الاستخفاف بثوابت المغاربة التي انعقد عليها إجماعهم التاريخي.
وبعد أن نقول لهؤلاء جميعا: اتقوا الله في الوطن، ولا تجعلوا من أنفسكم معول هدم في بنيانه، الوطن وأمنه واستقراره ووحدته أمانة في أعناقنا جميعا، ونحن مسؤولون عنه أمام الله والناس والتاريخ.
بعد ذلك، نذكرهم بالحقائق الآتية عسى أن يتذكر الناسي، ويتنبه الغافل، وعسى أن نؤوب جميعا إلى رشدنا، وأن نتدارك أخطاءنا:
الحقيقة الأولى: أن ما يجمع المغاربة عربا وأمازيغ أضعاف ما يفرقهم، يجمعهم التاريخ والحاضر والمستقبل، يجمعهم الإسلام والأمازيغية والعربية، تجمعهم المصاهرة والجوار والعيش المشترك، تجمعهم الهوية الثقافية المتعددة، والقيم المغربية المشتركة، والشخصية المغربية المتميزة، تجمعهم أحداث الأمس، وهموم اليوم، وتطلعات الغد.
الحقيقة الثانية: أن اثني عشر قرنا من المصاهرة والتفاعل والعيش المشترك، جعلت من الشعبين شعبا واحدا، ومن القوميتين قومية واحدة، وصنعت منهم وحدة فكرية ووجدانية واجتماعية قل نظيرها، حتى أن المواطن المغربي العادي يشعر في قرارة نفسه أنه مغربي وأمازيغي وعربي، دون أن يرى في ذلك أدنى تعارض أو تناف.
الحقيقة الثالثة: أن الإسلام بالنسبة للمغاربة، يمثل مكسبا تاريخيا، ارتفع بهم فوق انتماءاتهم العرقية الضيقة، وسمى بهم إلى علياء الأخوة الإسلامية، فصار كل من الأمازيغي والعربي يعتبر الآخر أخا له في الدين، وشقيقا له في العقيدة، فسهل ذلك الارتباط برباط ثان لا يقل أهمية هو رباط الزواج والمصاهرة، فتصاهر وتزاوج الفريقان، واختلط الطرفان، فتشكلت من اختلاطهما وتزاوجهما الأمة المغربية المسلمة المجيدة، التي يجد فيها كل طرف ذاته وشخصيته، والتي لم تضق في يوم من الأيام بفئة من فئاتها أو مكون من مكوناتها. ولذلك، فإن المغاربة ليسوا بحاجة إلى من يتعصب لقومية عربية ولا أمازيغية، بعدما صار الإسلام قوميتهم، وأضحى عقيدتهم، والمكون الأبرز في هويتهم الثقافية والحضارية.
الحقيقة الرابعة: أننا لسنا الشعب الوحيد في العالم الذي يتكلم أكثر من لغة، ويتواصل بأكثر من لسان، وأن التعدد اللغوي سنة من سنن الله في الكون، وآية من آياته في الخلق، وأنه يمثل عنصر تنوع وخصوبة وثراء، وليس سبب تعصب وتوتر وقلق، وأن ورش إعادة الاعتبار للأمازيغية وتأهيلها يجب أن يستمر، وأنه لا غنى عن العربية لغة القرآن ولا بديل عنها، ولا قبول للدعوات المشبوهة الى إحلال الدارجة محلها، وأنه آن الأوان أن تحل اللغتان الرسميتان للمملكة – العربية والأمازيغية – محل الفرنسية في التعليم والإدارة والإعلام والاقتصاد.
الحقيقة الخامسة: أن كثيرا من التوترات العرقية والفتن الطائفية في البلاد الإسلامية وعبر العالم، بدأت بملاسنات وشتائم وكلمات عنصرية أو طائفية، ثم ما لبثت أن تحولت إلى حروب وصراعات طاحنة لا سمح الله، أزهقت فيه الأرواح، وانتهكت الأعراض، وفسح المجال للتدخلات الأجنبية، والإملاءات الخارجية، فذاقت الشعوب ويلات الحروب، وتجرعت آلام التشرذم والانقسام، فهل يريد المتعصبون من بني جلدتنا، والمتهورون من شبابنا، أن يأخذونا على غفلة من أهل الغيرة والوطنية الصادقة إلى مثل هذا المصير المشؤوم؟.
الحقيقة السادسة: أن المحظوظون في مغرب اليوم منهم عرب وأمازيغ، والمهمشون منهم عرب وأمازيغ، وأنه لا داعي لأي تقسيم عنصري أو مقاربة إثنية للأزمة الاقتصادية والاجتماعية الجاثمة على صدور المغاربة بكل أطيافهم وانتماءاتهم، وأن هذا لا يمنع من القول بأن بعض مناطق المغرب تعاني من الهشاشة والتهميش أكثر من بعض، ولا تستفيد كل الجهات من نفس فرص التنمية والتأهيل، وأن ذلك يجب أن يصحح في إطار مشروع الجهوية الموسعة القادم إن شاء الله.
الحقيقة السابعة: أن الأمم الراقية والشعوب المتحضرة، عندما ترجع إلى تاريخها لتستمد منه العبر والدروس، وتستلهم منه الزاد النفسي والثقافي والحضاري، الذي يمكنها من النمو والرقي والازدهار، لا تفعل ذلك بمنهج انتقائي سلبي ينكأ الجراح، ويضخم الجوانب المظلمة والصفحات السوداء، التي لا يخلو منها تاريخ أمة من الأمم، باسم " تصحيح التاريخ"، وإنما تفعل ذلك بمنهج شمولي ونفس إيجابي، يهتم بالجوانب المضيئة، ويركز على الصفحات المشرقة، بما يحفظ الأجواء المناسبة للسلم الأهلي، والأمن الروحي، والاستقرار الاجتماعي، ويمكن من مراجعة وتصحيح الذات التاريخية والحضارية، بحكمة وتدرج وطول نفس، ودون مشاكل وقلائل وتوترات.








 

 

ترحب محمدية 24 بكل زوارها وقرائها الكرام الذين لديهم تعليقات على مواد فقراتها الإلتزام بالشروط

 التالية:

 - استحضار التوجه العام والخط التحريري للموقع.  

 - عدم الإساءة والقذف والسب والشتم والتجريح والتشهير بالأشخاص والمؤسسات.

 - أن يكون التعليق نزيها إذا كان يعرض  رأيا.

 - أن يكون التعليق لا يخل بآداب النقاش والطرح .

 - يحق لإدارة الموقع عدم نشر اي تعليق لا يليق بالمقام والمقال.

 - كل من تضرر بنشر تعليق بالخطأ عليه بالمراسلة عبر البريد الإلكتروني للموقع.

 - أن يكون التعليق على المقال فقط.

 - يبقى حق الرد والتوضيح مكفولا للأشخاص والمؤسسات.

   

محمدية 24

E-mail : mohamedia24@gmail.com

 

هام جدا قبل أن تكتبوا تعليقا

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلالة الملك يستقبل رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي

«الفكر الإجرامي مكتسب بفعل تسيب المحيط المدرسي»

دراجات نارية إماراتية لأمن الرباط

لماذا لم ينتشر الإسلام بأوروبا مثلما انتشر ببلدان أسيا؟

العنصر: المغرب يدعم التدخل الفرنسي في مالي

وزراء داخلية المغرب وإسبانيا وفرنسا والبرتغال يتبنون "إعلان الرباط

العنصرية نائمة لعن الله من أيقظها

حل قضية الصحراء بيد المغرب والجزائر

قرار عزل 12 رئيس جماعة ينتظر تأشيرة العنصر

شباط : وزارة الداخلية فازت بمقعدين والعنصر استغل الوزارة لصالح حزبه

العنصرية نائمة لعن الله من أيقظها





 
البحث بالموقع
 
محمدية24 TV

ورثة ولدبودة يؤكدون استغلالهم لأرضهم و يكدبون كل الإشاعات


بني يخلف...ثانوية شكيب أرسلان الإعداية تنظم أيامها الثقافية احتفاءا بتلاميذها المتفوقين ( صور )


محامي فوق القانون ... هشم عضام مرفق امرأة منذ سنتين و لازال حرا طليقا

 
قضايا المجتمع

"التعمير في خدمة المواطن: رخصة البناء" موضوع أمسية معمارية ستنظم من طرف المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال بتطوان و الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين لتطوان


مواطنون يطردون الوزير محمد يتيم شر طردة من لقاء تواصلي بمقر مقاطعة سيدي مومن

 
من مصدر مطلع ... !!!

وثيقة سرية لشركة العمران تدخل عشر صحافيين في اللائحة السوداء: بوشعيب حمراوي في الرتبة الرابعة ضمن أسوء عشر صحافيين على المستوى الوطني

 
الأخبار الدولية والعربية

صحة الجزائريين في كف عفريت بسبب المنتوجات الفلاحية المشبعة بالمواد المسرطنة ، ووضعهم الراهن في عنق الزجاجة


مصطفى عزيز يترأس إحياء الذكرى الثالثة لرحيل الملياردير لحسن جاخوخ بحضور شخصيات صوفية سينغالية والإعلان عن ميلاد مؤسسة خيرية دولية

 
شؤون دينية

رسميا هذا هو تاريخ عيد المولد النبوي

 
أخبار وطنية

"التعمير في خدمة المواطن: رخصة البناء" موضوع أمسية معمارية نظمت من طرف مفتشية حزب الاستقلال لتطوان و الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين لتطوان


حصيلة الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة ليوم الخميس 15 رمضان 1439 الموافق لـ 31 ماي 2018

 
أخبار الرياضة

إسدال الستار على منافسات دوري "المرحوم لحسن جاخوخ" لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية 2018


جامعة سباق الدراجات تلفظ أنفاسها الأخيرة.

 
منوعات

شاهد: الخدعة المذهلة التي استخدمها حارس يسير خلف ترامب أثناء التنصيب

 
استطلاع رأي
 
موقع صديق
 
الأكثر تعليقا

غياب شبه تام للتاطير الديني بمدينة المحمدية


بيان توضيحي من السيد هشام فيكرين


فتاة تحاول الانتحار احتجاجا على عدم انصافها من طرف الدرك الملكي ببني يخلف بالمحمدية

 
قضاء وقانون

إلغاء النيابات العامةلمآت آلاف ملفات الإكراه البدني بسبب تقادم العقوبةوعدم استيفاء الشروط القانونية

 
شعر وأدب

حكيم السعودي يٍٍٍِِِِِوَقع كتاب "الدليل الجمعوي" بليساسفة في هذا التاريخ

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار محلية
 
الأكثر مشاهدة

مدينة المحمدية تهتز على وقع شريط جنسي ساخن لتلميذة


بني يخلف المحمدية: الفوضى تعود من جديد


إحياء سهرة ماجنة تستنفر المصالح الأمنية بالمحمدية

 
جمعيات ومنظمات

بيان بمناسبة فاتح ماي 2018 الهجوم على الحقوق وقمع الحريات النقابية: الطبقة العاملة تعاني الفقر المدقع والتهميش


الاتحاد المغربي للتقنيين ينفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الوضيفة العمومية بالرباط

 
الأخبار الفنية والثقافية

رواية الوجه الآخر للبياض .... الوجه الآخر للحياة الفلسطينية

 
وفيات وتعازي

تعزية في وفاة والد الصديق و الزميل عبد الصمد تاغي

 
فسحة رمضان ...مع الأستاذ بوشعيب الحمراوي

هل استغنى المغرب عن مدينتي سبتة و مليلية السليبتين ؟


لا للشطط .. نعم لاحترام السلط..

 
أخبار التربية و التعليم

نشر وزارة التربية الوطنية لأسماء الأساتذة الغائبين


و تتوالى فضائح وزارة التربية الوطنية...

 
   للنشر في الموقع   |   اتصل بنا   |   أعلن معنا   |   تـنــويه     |  فريق العمل 
  انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة  سكريبت اخبار بريس

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية